أزمة مالية في مراكز العمل الوسطى الألمانية

المراكز الوظيفية في ألمانيا الوسطى تشكو من نقص الأموال، حيث أكدت أندريا ناهلز رئيسة وكالة العمل الفيدرالية، أن الميزانية المخصصة للعام 2024 لا توفر تمويلًا كافيًا لمراكز العمل.

وقد بدأت تظهر الآثار السلبية بالفعل، خاصة في مراكز العمل في ساكسونيا وساكسونيا-أنهالت وتورينغن.

مراكز العمل الوسطى في ألمانيا تعاني من نقص التمويل

أزمة-مالية-في-مراكز-العمل-الوسطى-الألمانية

وقد حذرت ناهلز في صحيفة “Die Welt” قائلةً:

“الوضع متوتر، فالميزانية المخصصة لمراكز العمل غير كافية.”

وتشير التفاصيل إلى نقص يقدر بنسبة 6.6% أي حوالي 700 مليون يورو.

وأشار المتحدث باسم الوكالة الفيدرالية للعمل ماتياس كلايندينست، إلى أن الأعباء الملقاة على عاتق مراكز العمل تكلف الكثير من المال، مثل الإصلاحات في الرعاية الاجتماعية.

وقال كلايندينست:

“يجب أن نوفر دعمًا للأوكرانيين الجدد المشمولين تحت قانون الضمان الاجتماعي، بالإضافة إلى التحديات المالية المتعلقة بزيادات الأجور في القطاع العام”.

وأفادت تقارير من مراكز العمل في ألمانيا الوسطى بأن المشاكل المالية واضحة وملحة، وذلك بشكل خاص في المراكز المحلية التي لا تتبع وكالة العمل الفيدرالية لكنها تأثرت بتخفيضات الميزانية.

وأكد ماتياس ويلش مدير مركز العمل في جينا، صعوبة الحفاظ على معايير الجودة بسبب قلة الموارد المالية، خاصة مع الحاجة إلى توظيف المزيد من الأفراد لتقديم الدعم والإرشاد.

وأشار فيليكس باوماير من مركز العمل في مقاطعة لايبزيغ إلى تأخر الرقمنة بسبب تكاليف البرمجيات المرتفعة.

ويرى ألكسندر سبرمان باحث في سوق العمل، أن الشكاوى المتزايدة بشأن الحاجة إلى المزيد من التمويل مبررة، خاصة في ظل التحديات المتنامية مثل دمج اللاجئين الأوكرانيين وزيادة عدد العاطلين عن العمل لفترات طويلة.

كما يمكنكم متابعة أحدث اخبار المانيا اليوم بشكلٍ يومي عبر الاشتراك في خدمة الإشعارات لدينا بشكلٍ مجاني.

almanypedia

ألماني بيديا هي موسوعة شاملة لكل المتغيرات والأحداث والمواضيع اليومية التي تهم كافة العرب في ألمانيا وجميع دول أوروبا، وفريق عملنا محترفون ولديهم خبرات حياتية يحاولون نقلها لكم بكل أمانة ومصداقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية