الألمان يتطلعون إلى التوفير في هدايا عيد الميلاد لهذا السبب!

Deutsche wollen bei den Weihnachtsgeschenken sparen

أعلن معهد أبحاث الرأي “YouGov” أن الكثير من الألمان يتطلعون إلى التوفير في هدايا عيد الميلاد هذا العام، مع ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء.

مؤكدًا أن 21 بالمائة منهم يريدون إنفاق أموال “أقل بكثير” على هدايا عيد الميلاد، بينما يخطط 22 بالمائة أخرين لإنفاق “أقل قليلًا”، فيما أراد نحو 8 بالمائة الاستغناء عن الهدايا تمامًا، ونحو 23 بالمائة لا يريدون تغيير أي شيء بشأن سلوك الهدايا لديهم.

اخبار-المانيا-بالعربي---الألمان-يتطلعون-إلى-التوفير-في-هدايا-عيد-الميلاد-لهذا-السبب!---ألماني-بيديا

وبحسب الاستطلاع التمثيلي الذي أجراه المعهد نيابة عن وكالة الأنباء الألمانية في بداية نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، أكد أن الأمر لم يقتصر فقط على هدايا عيد الميلاد.

بل أن البعض أراد تقليل استخدام أضواء عيد الميلاد، حيث يريد واحد من كل خمسة أي 18 بالمائة، الاستغناء عن شجرة عيد الميلاد هذا العام أو على الأقل شراء شجرة أصغر، بينما 17 بالمائة يريدون إنفاق أقل على عشاء عيد الميلاد.

وتشبه نتائج استطلاع المعهد، نتائج “بوستبانك” الذي أجرى استطلاعًا قبل شهر من أجل “مقياس الحالة المزاجية لعام 2023″، حيث ذكر 60 بالمائة ممن شملهم الاستطلاع أنهم يريدون الحد من إنفاقهم على هدايا عيد الميلاد هذا العام أيضًا.

موضحًا مدى تدهور الوضع المالي للعديد من الأسر منذ بداية العام، حيث في يناير/ كانون الثاني، ذكر 11 بالمائة أنهم بالكاد يستطيعون دفع نفقات معيشتهم بسبب ارتفاع الأسعار، أما في سبتمبر/ إيلول، ارتفعت هذه النسبة بالفعل إلى أكثر من 18 بالمائة.

ويتوقع نحو 62,1 بالمائة ممن شملهم الاستطلاع تدهور الوضع المالي في العام المقبل، بينما كانت النسبة العام الماضي 26 بالمائة فقط.

حيث أفاد منظمو الاستطلاعات أن هذا المستوى من التشاؤم لم يُلاحظ أبدًا منذ بدء مسح “بوستبانك” في عام 2015.

Louaa Waheed

أعمل في المجال الصحفي منذ 9 سنوات كمحررة صحفية ومحررة ديسك بالإضافة إلى عملي كسكرتير تحرير لمدة عامين، فضلاً عن كتابة المحتوى والمقالات في جميع المجالات سوى العقارات، كما أنني أجيد أعمال الترجمة من الإنجليزية إلى العربية، كما أنني أجيد كتابة القصص القصيرة والفيتشر، أعشق القراءة والكتابة ليس فقط لأنها مجال دراستي ولكنها أيضًا من هواياتي المفضلة، أتطلع دائمًا لتحسين مسيرتي المهنية فقد عملت في العديد من الأماكن التي اعتز بأنني جزء من فريق العمل بها وأسعى دائمًا للبحث عن ما هو جديد لكي أصقل من مهاراتي وخبرتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية