الاتحاد الأوروبي يوافق على حظر بيع السيارات التي تعمل بالوقود

قام البرلمان الأوروبي والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بالوصول إلى اتفاق لدعم خطة الحفاظ على البيئة وذلك بمنع بيع السيارات والشاحنات الصغيرة الجديدة والتي تعمل بنظام البنزين والديزل وذلك بحلول 2035.

وختم مفوضو الاتحاد الأوروبي أمس الخميس اتفاق لحزمة الكتلة “فيت فورت 55” والذي يعتبر الاتفاق الأول لتدعيم أهداف الاتحاد التي تتعلق بالمناخ.

وخفض انبعاثات الغاز التي تتسبب في الاحتباس الحراري بنسبة 55% خلال هذا العقد الذي يجعل من المستحيل بيع المركبات الجديدة التي تعمل بالوقود الأحفوري في التكتل الذي يضم سبعة وعشرون دولة.

اخبار-المانيا-بالعربي---الاتحاد-الأوروبي-يوافق-على-حظر-بيع-السيارات-التي-تعمل-بالوقود-بحلول-2035---ألماني-بيديا

تفاصيل حظر استخدام السيارات التي تعمل بالوقود

وقال أعضاء برلمان الاتحاد الأوروبي إن الصفقة هي:

“إشارة واضحة قبل مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ بأن الاتحاد الأوروبي جاد في تبني قوانين ملموسة للوصول إلى الأهداف الأكثر طموحا المنصوص عليها في قانون المناخ للاتحاد الأوروبي”.

علق رئيس لجنة البيئة في البرلمان الأوروبي باسكال كانفين على ذلك القرار بتغريدة على تويتر قائلًا:

“هذا قرار تاريخي لأنه يحدد لأول مرة مسارا واضحا لإزالة الكربون بأهداف في 2025 و2030 و2035 ويتماشى مع هدفنا المتمثل في الحياد المناخي بحلول عام 2050.

هذا القطاع، الذي يمثل 16 في المائة من الانبعاثات الأوروبية في الوقت الحالي، سيكون محايدا للكربون بحلول عام 2050″.

ويمثل هذا القانون الذي اقترحته المفوضية الأوروبية ركيزة أساسية في حزمة تدابير الاتحاد الاوروبي لتحقيق اهداف مكافحة تغير المناخ.

Huda Adel

مرحبًا، أنا مغامرة بالدم وكاتبة بالروح، أعمل في مجال السفر والكتابة منذ عدة سنوات، ومتخصصة في الكتابة عن ألمانيا وأوروبا، كما أعشق الكشف عن الأماكن الخفية وتقديم نصائح السفر الداخلية. من خلال كتاباتي، أسعى لتوفير الإلهام والمعرفة للمسافرين المتحمسين، بينما أكتشف العجائب الثقافية والطبيعية للعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية