أهم فوائد تجربة الاستثمار في فرنسا وعيوبها

الاستثمار في فرنسا كواحدة من دول الاتحاد الأوروبي والتي تتبع منطقة اليورو فكرة مشجعة للعديد من أصحاب الأموال.

خاصةً، الذين يرغبون في الاستفادة من مزايا السوق الفرنسي من الناحية الاقتصادية في ضخ أموالهم والحصول على عائد مجزي من مشروعاتهم التي أطلقوها على الأراضي الفرنسية.

ولكن، رجل الأعمال الناجح هو من يدرس كافة الفرص التي تتاح أمامه للاستثمار، ويعرف الجدوى منها وما إذا كانت تستحق الوقت والجهد الموضوع فيها أم لا.

ولذلك سوف نساعدك في مقال اليوم على موسوعة ألماني بيديا Almany Pedia على معرفة طرق الاستثمارات في فرنسا بأنواعها، وأفضل فرص الاستثمار المتاحة للأجانب والنظام الضريبي والاقتصادي لهذا البلد الأوروبي.

الوضع الاقتصادي في فرنسا

الاستثمار في فرنسا له مزايا وبعض العيوب... تعرف عليها

مع وجود العديد من التحديات التي هددت فرص الاستثمار في فرنسا خلال السنوات الأخيرة، خاصةً مع بداية من كوفيد19 وتبعاته الاقتصادية الكبيرة على جميع دول العالم.

ومن بعدها، الحرب الروسية الأوكرانية والتي أثرت بشكل كبير على الأسواق العالمية، دعونا نلقي نظرة على بعض الأرقام الصادرة عن مجموعة من الجهات الرسمية الفرنسية، كالتالي:

الاستثمارات في فرنسا ونماذج الاقتصاد العالمي

في واحدة من الإحصاءات التي تم وضعها وفقًا لنماذج الاقتصاد التجاري العالمي مع توقعات مجموعة من أكبر المحللين الاقتصاديين في العالم، اتضح التالي:

وجد الخبراء أن الناتج المحلي الفرنسي من المتوقع أن يصل إلى 2811 مليار دولار أمريكي مع نهاية العام 2023، على أن يزداد ليصل إلى 2844 مليار دولار أمريكي في 2024 ثم 2890 مليار دولار أمريكي في عام 2025.

فرص الاستثمار في فرنسا ورأي بنكها المركزي

البنك المركزي الفرنسي لم ينكر بدوره وجود نمو في الاقتصاد الفرنسي خلال السنوات المقبلة، لكنه ذكر أن نسبة النمو سوف تكون أقل من السنوات الماضية؛ وذلك بسبب ضعف الشركاء التجاريين الرئيسيين للدولة.

وتوقع البنك المركزي الفرنسي أن يتحسن معدل الإنفاق الاستهلاكي في الدولة خلال العامين المقبلين مع دعم التضخم.

وذلك، على أن تتوقف نسب النمو على الشراكة مع الاقتصاد الألماني الشريك الرئيسي لفرنسا، وحجم نمو التبادل التجاري مع الصين.

وبالطبع مستجدات الحرب الروسية الأوكرانية، وتم وضع أرقام متوقعة للنمو على أي حال ولكنها من الوارد أن تتأثر بالعوامل التالية.

اقرأ أيضًا – الدليل الشامل لأسهل طرق الهجرة الى فرنسا

أسباب البحث عن كيفية الاستثمار في فرنسا

أسباب البحث عن كيفية الاستثمار في فرنسا

ونقصد هنا مزايا الاستثمار في الدولة الفرنسية، والتي تجعل الكثيرون رغم الحرب الروسية الأوكرانية ومشكلة فرنسا مع دول الساحل الإفريقي محتفظين برغبتهم في خوض تجربة الاستثمار في فرنسا حتى الآن.

وخلال السطور التالية من جولتنا المعرفية التي يصحبنا فيها مقال اليوم سوف نقف على أهم الأسباب:

مكانة فرنسا الاقتصادية في الاتحاد الأوروبي

يحظى الاستثمار في فرنسا بشعبية كبيرة مع وجود العاصمة باريس في المركز الثالث متفوقة على مدن مثل لندن ونيويورك.

وفي قائمة المدن التي تحتوي على العدد الأكبر من المؤسسات المسجلة في قائمة أقوى 500 مؤسسة اقتصادية في العالم، وهي بذلك تتصدر عواصم دول الاتحاد الأوروبي.

ونجد أن الجميع يرغب في الاستثمار في فرنسا مع وجود أصول بقيمة 4000 مليار يورو بما يعادل 1.5 ضعف الناتج القومي الفرنسي.

وتلك الأموال التي وضعت باريس في صدارة العواصم الأوروبية التي يتحرك فيها رأس المال الذي يتضمن نسبة عالية من المخاطر.

بدء استثمار في فرنسا والبحث والابتكار

ما تخصصه فرنسا من ميزانية لتطوير الأبحاث العملية يصل إلى 2.2% من ناتجها القومي، لتحتل بذلك المركز السادس على مستوى العالم.

وعليه، أصبحت فرنسا بما تخصصه من أموال للابتكار في الصناعات الفضائية والجوية ومجال الأدوية والسيارات ومختلف أشكال الأنشطة العلمية، من الدول التي تمنح أفضل فرص تسخير العلوم الحديثة في تنمية الأعمال.

وهو ما يصب بشكل مباشر في صالح الاستثمارات في فرنسا بمختلف أشكالها.

المورد البشري الفرنسي

يجد الاستثمار الأجنبي في فرنسا وحتى الاستثمار المحلي فرصة كبيرة للانطلاق، مع وجود الأيدي العاملة القادرة على تشغيل مختلف المشروعات.

ومع وجود ميزة إضافية تساعد على الاستثمار في فرنسا، ألا وهي المستوي التعليمي الذي حصلت عليه هذه الأيدي العاملة، خاصةً مع تخصيص فرنسا لنسبة وصلت إلى 5% من ناتجها القومي على التعليم.

فإذا رغب الشخص الذي يخوض تجربة الاستثمار الأجنبي في فرنسا أن يعتمد على التقنيات الحديثة والآلات المتطورة من أجل تشغيل مشروعه، فإن الأيدي العاملة المتوفرة في فرنسا سوف تمتلك ما يكفي من العلم والإتقان لكي تستخدم هذه التكنولوجيا المتطورة، وتساعد على عملية تسيير الأعمال بأفضل صورة ممكنة.

اقرأ أيضًا – تعرف على خريطة فرنسا وحدودها وأهم المدن السياحية

دعم الدولة للعمالة في فرنسا

يرغب صاحب الأعمال أن يخوض تجربة الاستثمار في الدولة الفرنسية حين يعلم أن فريقه سوف يحصل على أفضل رعاية ممكنة من الدولة، مما يشجعهم على الإنتاج.

حيث تنفق فرنسا أعلى نسبة في العالم من ميزانيتها على الضمانات والخدمات الاجتماعية، وعليه تجد الأيدي العاملة في فرنسا عددًا كبيرًا من الخدمات المدعمة من الدولة.

وإذا نظرنا إلى هذه الخدمات التي تشغل بالك كشخص يبحث عن تحقيق استثمار في فرنسا يناسب تخصصه، فسوف نجد التأمين الصحي وإجازات الأمومة والأبوة المدفوعة، والمعاشات التقاعدية وإعانات البطالة والدعم المالي للأسر التي لديها أطفال.

كما أن العامل في فرنسا لن يقلق بشأن تعليم أطفاله كون التعليم هناك مجاني من سن الثالثة وحتى الثامنة عشرة.

الاستثمار الأجنبي في فرنسا

خلال حديثنا عن تأثر فرص الاستثمار في فرنسا بكفاءة المورد البشري، أشرنا في عجالة إلى الاستثمار الأجنبي في فرنسا ولكنه يحتاج أن نُخصص له مساحة جيدة من الحديث الذي يساعدنا على تحصيل المزيد من المعلومات.

حيث أن الأرقام تشير إلى وجود 21 شركة أجنبية إسبوعيًا تقرر اختيار السوق الفرنسي لضخ استثماراتها، حتى وصل العدد إلى 28 ألف مشروع يدور برؤوس أموال أجنبية.

وتجارب الاستثمار في فرنسا تلك يعمل فيها 11% من نسبة شاغلي الوظائف في الدولة.

وهي النسبة التي عادلت 21% من القوة العاملة في القطاع الصناعي، علاوة على مساهمة هذا الشكل من الاستثمار في فرنسا بنسبة وصلت إلى 30% من الصادرات الفرنسية لدول العالم الأخرى.

شبكة الخدمات اللوجستية

إذا كنت تخوض تجربة الاستثمار في فرنسا من أجل تصنيع منتج معين، فأنت بدون أي شك ترغب في بيع هذا المنتج دون أن تقف أمامك العديد من العقبات، ومن أهم الصعوبات التي تريد الاطئمنان بشأنها هي الخدمات اللوجستية.

وهنا، سوف نجد أن فرنسا توفر شبكة طرق على أعلى مستوى تدعم بصورة كبيرة عمليات شحن البضائع، فهي صاحبة ثاني أكبر شبكة للسكك الحديدية في أوروبا، وشبكة الطرق رقم 3 على مستوى العالم.

كما أن لدى فرنسا موانئ بحرية في غاية النشاط، علاوة على ثمانية عشر مطار دولي نشط على مدار الساعة.

وهذه العملية تجعل فرص الاستثمار كبيرة للغاية في فرنسا مع وجود فرص لا حصر لها أمام استيراد المعدات الضرورية عند الحاجة، وتصدير المنتجات النهائية دون تأخير يضر بالأعمال.

كما أن وجود عشرات المعابر والموانئ بجانب دعمه لكل فرصة استثمار في فرنسا فقد ساهم في توفير مئات فرص العمل في القطاع اللوجستي.

اقرأ أيضًا – ما هي أفضل مواقع بيع السيارات المستعملة في فرنسا؟

ميزانية الاستثمار في فرنسا

ميزانية الاستثمار في فرنسا

وبعد أن نظرنا في مجموعة من مزايا الاستثمار سوف يكون توضيح كيفية الاستثمار في فرنسا من ناحية الميزانية من أهم العوامل التي نشير إليها.

وذلك، لكي يستعد مستثمرنا العربي لدخول هذا السوق وتشغيل أمواله وتحصيل الأرباح من ورائها بسهولة.

لنقل على سبيل المثال، أنك تريد أن تؤسس شركتك في فرنسا، بأقل قدر ممكن من رأس المال الذي تبدأ به رحلتك.

فسوف تكون الميزانية المطلوبة للشركات المساهمة 37 ألف يورو كحد أدنى، فيما يصل الحد الأدنى من ميزانية الشركات المحدودة إلى يورو واحد فقط.

وهناك في فرنسا ما يُسمى الاستثمار الفردي، والذي يمنح صاحبه الإقامة الذهبية في الدولة التي تتخذ من الديكة شعارًا لها.

وهنا، سوف تحتاج لحد أدنى يصل إلى 10 مليون يورو لتبدأ هذا النوع من الاستثمار، ولكن لا تقلق يمكنك أن تدفع 300 ألف يورو كحد أدنى وتحصل على الإقامة العادية.

الاستثمار العقاري في فرنسا

فرص الاستثمار في فرنسا داخل قطاع العقارات يمكن أن يتسع الحديث عنها ليشمل موضوعًا كاملًا وليس مجرد جزء من مقال.

وهذا من الممكن أن نفعله في مقالات لاحقه ولكن إليك اليوم مدخل عن الاستثمار العقاري في فرنسا بما أننا نتحدث عن مختلف أشكال الاستثمار في هذه الدولة الأوروبية.

خاصةً أنه من المعروف أن دخول مجال الاستثمار في قطاع العقارات يُعد من أشكال الاستثمارات الآمنة قليلة المخاطر وطويلة الأجل، والتي تتخذ العديد من الأشكال.

على سبيل المثال، الحصول على وحدة عقارية وتركها لسنوات طويلة قبل أن تبيعها بسعر أكبر.

أو الاستفادة مرتين من خلال تأجير الوحدة بشكل مستمر حتى يرتفع سعرها ثم تقوم ببيعها، أو منحها بحق الانتفاع لفترة زمنية طويلة مقابل مبلغ كبيرة لإقامة مشروع، ومن ثم استرداد العقار وتشغيله في شكل جديد للاستثمار.

اقرأ أيضًا – خريطة اوروبا بالعربي منها نتعرف على دول القارة العجوز

مميزات وعيوب الاستثمار العقاري في فرنسا

مميزات وعيوب الاستثمار العقاري في فرنسا

فرص الاستثمار التي يقدمها القطاع العقاري في فرنسا لها بعض العيوب مثل ما لها العديد من المميزات، ومن المهم أن تتعرف على جانبي القصة ولا تنظر إلى أي القضية من زاويةٍ واحدة.

وبالنظر إلى مميزات الاستثمار العقاري في فرنسا فسوف نجد أنه يوفر ما يلي:

  • حماية رأس المال من خطر التضخم.
  • توفير مصدر دخل سلبي مستمر عن طريق الإيجار.
  • تحقيق مكسب على المدى الطويل لصاحب العقار.
  • توفير فرصة لتنويع أشكال الاستثمار لهؤلاء الذين يرغبون في عدم وضع كل البيض في سلة واحدة، حين يتعلق الأمر بأموالهم والاستثمار فيها.

أما عيوب الاستثمار الأجنبي في فرنسا أو المحلي منه في قطاع العقارات، فيمكن لنا أن نُلخصها في النقاط التالية:

  • ارتفاع تكاليف الحصول على العقار الذي سوف تعتمد عليه لأغراض استثمارية.
  • نسبة الضرائب العقارية التي تحصل عليها الدولة في فرنسا.
  • مصروفات صيانة العقارات وتحسين حالتها؛ كي تتمكن من تأجيرها أو بيعها بسعر جيد.
  • مخاطر متعلقة بعملية الإيجار مثلًا، كأن يقوم المُستأجر بإتلاف العقار أو مغادرته فجأة بخلاف التعاقد المُتفق عليه.

الاستثمار السياحي في فرنسا

الاستثمار السياحي في فرنسا

البحث عن شروط الاستثمار بالقطاع السياحي في فرنسا من الخطوات الذكية التي يمكنك أن تقوم بها.

حيث أن افتتاح شركة سياحية في فرنسا عملية يمكنها أن تضمن لك نسبة عالية من الأرباح وفي وقت قصير سوف تحقق عائد جيد على استثمارك.

وهناك العديد من الأسباب التي تجعل الاستثمار السياحي من أفضل فرص الاستثمار في فرنسا، وهذه الأسباب سوف نعرضها لك قارئنا العزيز كالتالي:

  • فرنسا واحدة من الوجهات السياحية المفضلة للجميع على مستوى العالم، ويصل إليها 85 مليون زائر سنويًا.
  • يمثل قطاع السياحة 10% من الاقتصاد الفرنسي، وهو ما يجعل الدولة توفر كافة الإمكانيات التي تدعم هذا القطاع وتساعد على نموه.
  • يمكن بسهولة شديدة أن تصمم برنامجًا سياحيًا يناسب جميع الأذواق في فرنسا.
  • يوجد لدى فرنسا موروث ثقافي كبير يشبع فضول محبي هذا النوع من السياحة.
  • المعالم الموجودة في العاصمة ونبوغ المطبخ الفرنسي تشجعك على تجربة أشهى الوجبات، وهذا الأمر في حد ذاته يمثل برنامجًا سياحيًا ذكيًا.
  • الشواطئ الموجودة في فرنسا تجعلها وجهة مميزة خلال فصل الصيف.
  • الشاعرية التي تتسم بها الأجواء الفرنسية تجعلك قادرًا على تنظيم برامج رومانسية للأحباب من كل مكان في العالم.

اقرأ أيضًا – الاستثمار في سويسرا نصائح قبل البدء وأفضل الخيارات المتاحة

عيوب الاستثمار في فرنسا

وبعد أن تعرفنا على قطاعات تشجعك لكي تعرف شروط الاستثمار في فرنسا وأفضل الفرص التي تقدمها لك، علينا أيضًا أن نكون على دراية بالجزء الثاني من القصة المتعلق بعرض العيوب التي يمكن أن تجدها في الاستثمار.

حيث يمكنك التعرف على عيوب الاستثمار في دولة فرنسا، من خلال التالي:

  • حاجز اللغة:

الشعب الفرنسي ليس من الشعوب التي تتحدث أكثر من لغة، حيث يتحدث شعبها باللغة الفرنسية وبحوالي 75 لهجة مختلفة على حسب المنطقة التي توجهت إليها في فرنسا.

وعليه، يمكن أن يمثل هذا الأمر حاجزًا أمام الانطلاق في التعامل مع طاقمك بأريحية إذا لم تكن من متحدثي الفرنسية، فيجب أن تضع في اعتبارك أن 37% فقط من هذا الشعب يتحدث الإنجليزية.

  • الأجور المرتفعة:

تحدثنا من قبل عن كفاءة العامل الفرنسي، والتعليم الذي حصل عليه وقدرته على التعامل مع أحدث الأجهزة والمعدات.

ولكن هذا الأمر يعني بالتأكيد أن الأجر الذي يحصل عليه العامل في فرنسا يكون أكبر من غيره؛ نظرًا للقيمة الكبيرة التي يستطيع هذا العامل أن يمنحها لشركتك.

كما أن متوسط الأجور في فرنسا مرتفع أصلًا، فلن تتمكن من توظيف عمالة بأجور منخفضة.

  • الضرائب على الأعمال:

تمثل الضرائب واحدة من عيوب الاستثمار في فرنسا كونها مرتفعة مقارنة بغيرها من دول العالم.

حيث تصل نسبة الضرائب المفروضة على المشروعات في فرنسا إلى 28,4% على المؤسسات.

في حين أنها تصل إلى 25% في الصين، ونسبة 21% في الولايات المتحدة الأمريكية، و20 في روسيا الاتحادية وحوالي 19% في المملكة المتحدة.

كما توجد أنواعًا أخرى من الضرائب بخلاف ضرائب الشركات تتمثل في الضريبة العقارية وضرائب الرواتب وضرائب استهلاك السلع والخدمات.

  • صعوبة شروط الاستثمار في فرنسا للأجانب:

يمكن أن تكون متطلبات الاستثمار للأجانب صعبة بعض الشيء في فرنسا عن غيرها من البلاد الأوروبية الأخرى، والتي تؤخر في بعض الأحيان انطلاق الكيانات الاقتصادية.

إذ يجب عليك فتح حساب مصرفي في بنك فرنسي لتبدأ شركتك، مع وجود حد أدنى من الأموال التي يجب عليك ضخها.

بالإضافة إلى الروتين المزعج الذي تجده في التعامل مع المؤسسات الحكومية، وضرورة فهم قوانين العمل الفرنسي وتطبيقه بحذافيره مع وجود بعض البنود التي قد تكون غريبة عليك.

اقرأ أيضًا – ما هي مميزات وشروط الاستثمار في السويد؟

الأسئلة الشائعة عن الاستثمار في فرنسا

كيف يمكن فهم قوانين الاستثمار في فرنسا؟

أفضل طريقة للاستثمار تتمثل في التعاقد مع محام متخصص ليساعدك في بدء استثمارك بطريقة قانونية.

ما هو الحد الأدنى للاستثمار العقاري في فرنسا؟

الاستثمار العقاري في فرنسا حده الأدنى 70 ألف يورو.

ما هو نوع الإقامة الذي يمكن بموجبه افتتاح محل تجاري في فرنسا؟

الحصول على إقامة في فرنسا طويلة الأجل سوف تمنحك الصلاحية القانونية التي بموجبها تكون قادرًا على افتتاح محلك التجاري في فرنسا وبدء ممارسة أعمالك.

almanypedia

ألماني بيديا هي موسوعة شاملة لكل المتغيرات والأحداث والمواضيع اليومية التي تهم كافة العرب في ألمانيا وجميع دول أوروبا، وفريق عملنا محترفون ولديهم خبرات حياتية يحاولون نقلها لكم بكل أمانة ومصداقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية