تعرف على البورصة في المانيا وكيفية شراء الأسهم

البورصة في المانيا هي بمثابة تلك الفرصة الحقيقية التي تمكن المستثمرين من شراء وبيع الأسهم وصناديق الاستثمار المتداولة من الأوراق المالية في البورصات، أو بشكل مباشر مع البنوك وشركات الأوراق المالية.

وقد يحمل التداول في البورصة الألمانية العديد من المخاطر خاصةً عند تنفيذ المستثمرون للعديد من الأوامر والذي يؤدي إلى تحمل رسوم إضافية.

وذلك، على عكس التداول بشكل مباشر الذي يمتاز بالدخول السهل والبسيط إلى بورصة ألمانيا.

وبشكلٍ عام، إذا أردت التعرف على البورصة الألمانية وكيفية التداول بها وشراء الأسهم تابع معنا هذا المقال على موسوعة ألماني بيديا Almany Pedia لتحصل على دليل شامل عن الطرق الصحيحة للتداول.

جدول المحتويات عرض

ما هي البورصة في المانيا؟

تعرف على البورصة في المانيا وكيفية شراء الأسهم

البورصة في المانيا Deutsche Börse أو Wertpapierbörse هي عبارة عن شركة أسهم تقع بالتحديد في فرانكفورت.

والتي تعود لحظة انطلاقها في عام 1585 عندما اجتمع منظمو المعارض للمرة الأولى في التاريخ من أجل تحديد سعر الصرف بكيفية موحدة.

ومنذ هذه اللحظة أطلق عليها بورصة فرانكفورت للأوراق المالية، وأصبحت تتمتع بمكانة عالية وشهرة واسعة في وقتنا الحالي.

حيث تشهد العديد من عمليات التبادل التجاري الإلكتروني، بالإضافة إلى أهميتها في سوق الصفقات النقدية العالمية المعتمدة على الكمبيوتر.

وإذا عدنا إلى قديم الأزل، سنجد أن التبادلات المالية قائمة منذ زمن بعيد.

حيث تعتبر كلمة البورصة مشتقة من عائلة فان تير بيرز للتجار وهم هؤلاء الأشخاص الذين عاشوا في القرن الثالث عشر، وكانوا يلتقون رجال الأعمال من جميع أنحاء أوروبا بشكل منتظم داخل منازلهم.

ومن هنا، بدأ تداول البورصة بشكل منظم، ولكن هناك أيضًا الأسواق التي تعمل خارج البورصة في المانيا ويطلق عليها سوق OTC ولكنها أقل رسمية من غيرها.

اقرأ أيضًا – شراء اسهم في المانيا من الألف إلى الياء

أنواع البورصات في ألمانيا

كان في الماضي يوجد العديد من البورصات داخل ألمانيا لكن في وقتنا الحالي انخفض الأمر إلى 11 بورصة فقط تتمثل في الآتي:

ما هي عمليات التداول المتاحة داخل البورصة في المانيا؟

ما هي عمليات التداول المتاحة داخل البورصة في المانيا ؟

تشهد البورصة في المانيا العديد من عمليات التداول المختلفة بين المستثمرين، ولكن العمليات المتاحة بالتحديد داخل البورصة تتمثل في الآتي:

  • بورصات السلع والمنتجات والمواد الخام، حيث يتم احتساب مبادلات الطاقة ضمن بورصات السلع، ومنها على سبيل المثال التبادل الأوروبي للطاقة في لايبزيغ.
  • تشهد البورصة معالجة معاملات السلع الآجلة.
  • تداول المشتقات ومنها العقود الآجلة في بورصات العقود الآجلة.
  • بورصات الأسهم لتداول الأسهم والسندات.
  • نظام تداول الانبعاثات ETS والخاص بالاتحاد الأوروبي والتي يتم فيها تداول بدلات انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

اقرأ أيضًا – ما هي بورصة الذهب في المانيا وكيف يمكن شراؤه أون لاين؟

أهمية تداول البورصة في المانيا

يمتلك تداول البورصة في المانيا العديد من المميزات التي تعود بالنفع على المستثمرين بشكل كبير، نظرًا لأهميتها داخل الدولة والمتمثلة في الآتي:

  • يمتاز تداول البورصة في المانيا بالتنظيم حيث أن جميع الأسعار تعتمد على العرض والطلب فقط.
  • يحظى تداول البورصة في المانيا بشهرة واسعة خاصة إذا كان المستثمرون لا يرغبون في الشراء على الفور ولكن عند سعر محدد أو كما يطلق عليه شراء محدود.
  • يمكن للمستثمرين تعيين هذه الأسعار المحددة في التداول المباشر ولكن يعتبر الأمر محفوفًا بالمخاطر، لذا يجب دائمًا انتظار التداول في البورصة نفسها.
  • توفير العديد من الإضافات الخاصة بالتداول ومنها خيار الأرخص الذي يتم الاتفاق عليه بشكل مسبق مع البنوك عبر الإنترنت، بمعنى أنه سيتم تنفيذ أمر الشراء الخاص بك على الفور بالسعر المحتمل.
  • ويعتبر وضع الحد هو أفضل وأمن وضع يمكن الاعتماد عليه أثناء تداول البورصة في ألمانيا، من خلال تحديد الحد الأقصى للسعر الذي ترغب في شرائه والحد الأدنى الذي تريد بيعه.

أسعار تداول البورصة في المانيا بناءً على العرض والطلب

أسعار تداول البورصة في المانيا بناءً على العرض والطلب

تعتمد أسعار البورصة في المانيا وصرف الأوراق المالية على العرض والطلب داخل الأسواق، وذلك من خلال إذا تجاوز الطلب العرض سيرتفع السعر والعكس صحيح.

ولكن إذا كان السعر يتجه نحو سعر التوازن فذلك يعني أن مناطق العرض والطلب متوازنين.

وبناءً على ذلك، فإن مناطق العرض والطلب هي المتحكمة الأولى في أسعار صرف الأوراق المالية داخل البورصة.

بالتالي، يبقي السؤال الأهم هو ما الذي يؤثر على هذه المناطق في السوق الألماني؟

هناك مجموعة من العوامل التي تؤثر على المناطق في السوق الألماني، والمتمثلة في الآتي:

  • أرباح الشركات.
  • اختراع مميز وفريد من نوعه.
  • أمر رئيسي قريب ومهم من شأنه التأثير على العملات.
  • ظهور أنماط معينة في تحليل الرسم البياني الفني.
  • التقلب في البورصة ما بين صعود وهبوط الأسعار.

اقرأ أيضًا – ما هي افضل منصة تداول في المانيا؟

الفئات المسموح لها بالمشاركة في البورصة في المانيا

يوجد الكثير من الفئات المسموح لهم بالمشاركة في البورصة في المانيا، ولكن هناك مجموعة من الفئات الأساسية التي ستجدها باستمرار داخل البورصة من أجل تداول الأوراق المالية والمتمثلة في الآتي:

  • مستثمرو التجزئة.
  • المستثمرون المؤسسون.
  • صناديق التقاعد وشركات التأمين.
  • الصناديق المشتركة وصناديق المؤشرات.
  • الصناديق المتداولة في البورصة ETFs.
  • صناديق التحوط.
  • المؤسسات المالية.
  • الشركات المتداولة علنًا بأسهمها الخاصة.
  • مستشارو الروبوت وهم عبارة عن منصات رقمية تقدم خدمات تخطيط مالية تعتمد على الخوارزميات مع وجود إشراف بشري ضئيل، حيث يطلب الروبوت معلومات من العملاء بشأن وضعهم المالي واستخدام البيانات للحصول على المشورة واستثمار رأس المال.

كيف يمكن التداول في البورصة في المانيا بطريقة سهلة؟

كيف يمكن التداول في البورصة في المانيا بطريقة سهلة؟

يعتبر التداول المباشر فرصة مناسبة من أجل تداول الأسهم، حيث لا يتداول المستثمرون من خلال البورصة ولكن بالاعتماد على بنك أو جهة تقوم بشراء وبيع الأسهم والأموال.

الفرق بين التبادل والتداول المباشر في البورصة الألمانية

البورصات هي عبارة عن مؤسسات عامة تتطلب الحصول على موافقة الدولة ويتم مراقبة التداول من قبّل المنظمين من خلال وزارات الاقتصاد أو المالية للولايات الفيدرالية، ويجب التأكد من عدم وجود تلاعب في الأسعار.

وتعتبر بورصة فرانكفورت للأوراق المالية هي أكبر مكان للتداول، حيث يستخدمه كبار المستثمرين مثل شركات التأمين أو التمويل.

ويُعرف بنظام Xetra الذي يتم التحكم فيه بواسطة الكمبيوتر، ويجمع المشترين والبائعين الذين تتطابق توقعاتهم السعرية، وبناءً على ذلك يتم تحديد أسعار الأوراق المالية.

أما بالنسبة للتجارة المباشرة، فهنا لا يتم مراقبة التداول مثل البورصة، وأيضًا لا يتم جمع المشترين والبائعين في سوق محايدة.

بل يعتمد الأمر على تداول المستثمر بشكل مباشر مع بنك أو جهة تداول أوراق مالية، مع توفير الشريك التجاري لأسعار البيع والشراء مثل مكاتب صرف العملات.

اقرأ أيضًا – تداول العملات الرقمية في المانيا عالم مليء بالمخاطر والتحديات والأرباح

كيف يمكن المقارنة بين أسعار البورصة في المانيا؟

لا يمكن تحديد أرخص شريك تجاري في البورصة، وذلك بسبب سعر البيع أو الشراء بالإضافة إلى وجود رسوم مختلفة لا يعرضها الوسطاء.

فضلًا عن بعض الأسعار لا تتوافر في أماكن التداول بسبب التأخير الزمني، وبالتالي من الصعب للغاية مقارنة الأسعار بشكل مباشر.

سعر العرض والطلب في بورصة ألمانيا

يعمل كل مكان خاص بالتداول على تحديد أسعار العرض والطلب الخاصة بالشراء والبيع في ورقة مالية معينة، والفرق بينهما يطلق عليه اسم سبريد وكلما قل الفارق بين سعر البيع والشراء زادت كفاءة تداول البورصة في المانيا.

تكاليف التعامل مع البورصة في المانيا

يتقاضى البنك الذي تحتفظ معه بالأوراق المالية أموالًا من أجل تنفيذ التداول في البورصة، وبالتالي يغطي البنك جزئيًا التكاليف التي يتكبدها في معاملة البورصة، أما الجزء المتبقي فهو الربح.

وتحسب البنوك أسعار الأمر طبقًا للعديد من النماذج المختلفة، حيث يتقاضى سمارت بروكر وأونفيزتا بنك سعرًا ثابتًا على كل طلب لحسابات الوصاية، بينما هناك بنوك أخرى تحدد التكاليف بناءً على حجم الطلب.

تكاليف استخدام البورصة في المانيا

معظم البنوك تفرض رسوم على عملائها بشكل ثابت عند استخدام البورصة في ألمانيا، ويختلف المبلغ بناءً على اختلاف المزودين الفرديين ومن مكان التداول لأخر.

على سبيل المثال تفرض ING رسومًا تُقدر بـ 1,90 يورو لكل طلب على منصة تداول Xetra، و2,90 يورو في البورصات الإقليمية.

عمولة البورصة في ألمانيا

على الجانب الأخر، تتقاضى البورصات الإقليمية عمولة أو كما يطلق عليها اسم رسوم صرف خاصة بالأشخاص الذين يشرفون على التجارة، ويتم حساب كلاهما كنسبة مئوية من مبلغ الاستثمار ذاته.

سنجد أن بورصة فرانكفورت تتقاضى حوالي 2,52 يورو لأوامر الأسهم التي تصل إلى 5 آلاف يورو، حيث تتم تسوية الطلبات عند 0,0504 % من مبلغ التداول الأصلي.

أما بورصة ميونيخ تصل النسبة إلى 0,08 في المائة، وبالتالي يتعين عليك دفع حوالي 4 يورو مقابل استثمار 5 آلاف يورو، حيث يختلف مقدار العمولة بناءً على نوع الضمان.

اقرأ أيضًا – أهم شروط الاستثمار في المانيا والحصول على الإقامة التجارية

كيف يصل المستثمرون إلى بورصة ألمانيا؟

كيف يصل المستثمرون إلى بورصة ألمانيا ؟

تعمل البنوك الحافظة أو تجار الأوراق المالية أو الوسطاء على الجمع بين المشترين والبائعين، وتلك هي المهمة الرئيسية لتداول البورصة في ألمانيا.

بالإضافة إلى أنه أصبح الأمر المنتشر الآن هو تداول البورصة عبر الإنترنت وهذا يعني أن المستثمرين من القطاع الخاص هم الأقرب إلى السوق.

ويعمل التداول خارج البورصة على توفير الوصول المباشر إلى الأسواق المالية، حيث يتلقى المشترون والبائعون معًا بشكل شبه مباشر دون وجود أي وسيط من البورصة، بالإضافة إلى توفير الكثير من المزايا التي تشبه التداول داخل البورصة.

أشكال وطرق تداول البورصة في المانيا

يوجد الكثير من الأشكال والطرق المختلفة التي تساعد على سهولة تداول البورصة في المانيا وهي تعتبر مناسبة لجميع المستثمرين على اختلاف رغباتهم في التداول وتتمثل هذه الأشكال والطرق في الآتي:

الاستثمار في الأسهم

يعتبر الاستثمار في الأسهم هو الطريقة الشائعة لتداول البورصة في المانيا وذلك من خلال شراء أسهم الحصص المدرجة داخل شركة في البورصة وبالتالي كلما كان أداء الشركة جيدًا كلما ارتفع السعر وازدادت الأرباح.

ولكن الجزء الأصعب يتمثل في العثور على المخزون المناسب، حيث يقضى معظم المتداولين أوقاتهم في القيام بما يعرف بالتحليل الأساسي.

وذلك، من أجل معرفة القيمة الحقيقية للسهم عبر فحص أرقام الميزانية العمومية أو تقييم المهارات الإدارية.

صناديق الاستثمار المتداولة ETF

يتم تداول صناديق الاستثمار في البورصة في المانيا حيث تتبع المؤشر ولا توجد اختلافات كبيرة في تفاصيل كيفية عمل مؤسسة التدريب الأوروبية.

ويعتبر ملف المخاطر هو السبب الرئيسي الذي جعل صناديق الاستثمار المتداولة واحدة من أكثر أدوات الاستثمار معروفة في القطاع الخاص خاصة في الفترة الأخيرة.

وأهم ما يميز هذه الصناديق وساعدها في الحصول على هذه الشهرة، هو أن تكاليفها أقل من تكاليف الاستثمارات التقليدية في الأسهم الفردية.

السندات في بورصة ألمانيا

السندات هي عبارة عن أوراق مالية يتم منحها إلى الدائن أي مشتري السندات من أجل سداد رأس المال المستثمر الذي اقترضه المدين.

فضلًا عن وجود معدل فائدة ثابت، وهناك مجموعة من السندات التي توفرها الشركات أو الحكومات، ولكن قد يتعرض المستثمرون إلى العديد من المخاطر أثناء التداول في البورصة.

وتتمثل هذه المخاطر في مخاطر الائتمان أو مخاطر الطرف المقابل وهي عبارة عن تعرض المدين للسند للمشاكل وعدم سداد القيمة الأسمية، بالإضافة إلى مشكلة ارتفاع أسعار الفائدة وانخفاض أسعار السندات.

صناديق الاستثمار

يمكن للمستثمرين الاستثمار في البورصة في ألمانيا بشكل مباشر من خلال البنك أو الوسيط أو عبر شراء أسهم في الصناديق ومن ثم استثمار رأس المال بالنيابة عنهم.

وهناك العديد من أنواع الصناديق ومنها الأسهم والعقارات أو صناديق الشحن بالإضافة إلى البنية التحتية، ولكن يبقي العيب الرئيسي مقارنة بالاستثمار المباشر هو هيكل التكلفة.

التداول النشط في البورصة الألمانية

يتمثل التداول النشط في الدخول في الأسواق المالية من خلال القيام بدور المتداول الاستباقي.

حيث ينتظر المستثمر بصبر من أجل معرفة ما إذا كان الأصل في المحفظة يعمل بشكل إيجابي أم لا، وبالتالي يحاول المتداول الاستفادة من تحركات أسعار الأدوات المالية.

اقرأ أيضًا – تعرّف على طريقة تفعيل بطاقة ماستر كارد الذهبية في المانيا

التداول النشط كبديل لتداول الأسهم في البورصة الألمانية

التداول النشط كبديل لتداول الأسهم في البورصة الألمانية

يعتبر التداول النشط هو الجزء البديل لتداول الأسهم في البورصة الألمانية، والذي يظهر في صورة المشتقات وهي عبارة عن عقود مالية تستمد قيمتها من الأصل الأساسي.

وبالتالي يعتمد المتداولون اليوم على المشتقات لأنها تمنحهم فرصة التعرض للكثير من العالم الاقتصادي، ويتضمن ذلك الأسهم والسندات والسلع والعملات، ويتمثل التداول النشط في الآتي:

  • الخيارات:

الخيارات هي عبارة عن عقود تمنح لمالكها الحق في شراء أو بيع الأصل الأساسي بسعر ووقت متفق عليهما بشكل مستقبلي.

ولكن هناك فئة قليلة جدًا من الأشخاص التي تقوم بشراء وبيع الخيارات في البورصة الألمانية بل يرغبون في الاحتفاظ بها حتى انتهاء الصلاحية.

  • الشهادات:

الشهادات هي عبارة عن سندات دين بمعنى أن مشتري الشهادة يتلقى خدمة متفق عليها بشكل تعاقدي من مُصدر الشهادة، ويوجد منها الكثير من الأنواع المختلفة ومنها شهادات الخصم أو المؤشر.

وهي تعتبر مناسبة لاستراتيجيات الاستثمار المحافظة، بالإضافة إلى شهادات خروج المغلوب.

  • العقود الآجلة:

العقد الآجل يفرض على صاحبه ضرورة شراء مبلغ محدد من الأصل الأساسي بسعر وتاريخ محددين في المستقبل.

وشهدت العقود المستقبلية الكثير من التطور في الزراعة من خلال السماح للمزارعين بتحديد أسعارهم في وقت مبكر من موسم النمو وبالتالي سيؤدي إلى تقليل مخاطر العمل..

  • عقود الفروق:

يفضل متداولو البورصة في ألمانيا العقود مقابل الفروقات خاصة في سوق OTC، وتستمد هذه العقود شهرتها بسبب العديد من العوامل ومنها على سبيل المثال أنه غير مكلفة وشفافة.

بالإضافة إلى أنها منتجات ذات رافعة مالية تساعد المستثمر من تحريك حجم تداول أكبر في السوق برأس مال قليل.

كما أن الرافعة المالية ستخلق فرصة لمضاعفة الأرباح ولكن سينطبق الأمر نفسه على الخسائر المتوقعة.

التوقيت الأفضل لتداول البورصة في ألمانيا

يعتبر التوقيت الأفضل من أجل إجراء عمليات تداول الأسهم في البورصة الألمانية بالتحديد في فترة ما بعد الظهر من الساعة الثالثة والنصف مساءً إلى الخامسة والنصف مساءً حسب التوقيت الألماني المحلي، وذلك يعود إلى أنه توقيت افتتاح البورصات في نيويورك.

وهنا، يعتمد الأمر على التبادلات المرجعية العالمية التي يستخدمها المستثمرون حول العالم.

ففي حالة انخفاض الأسعار عند فتح التداول في أمريكا سيؤدي ذلك إلى الضغط على الأسعار في هذه الدولة والعكس صحيح.

اقرأ أيضًا – كيف ابدا التجارة الالكترونية في المانيا

الفرق بين التداول المباشر وتداول البورصة وتداول Xetra

الفرق بين التداول المباشر وتداول البورصة وتداول Xetra

يتمتع كل نوع من التداول بالعديد من المزايا والعيوب، ومن أجل توفير الاختيار الأمثل سنجري لك مقارنة بين مزايا وعيوب الأنواع الثالثة من خلال الجدول التالي:

الأنواعالمميزاتالعيوب
التداول المباشرالتكلفة منخفضة لا توجد عمليات تنفيذ جزئيةخطورة انخفاض أسعار الشراء والبيع من قبّل التجار المباشرين
Xetraيوفر حجم التداول المرتفع أسعارًا عادلة
التكاليف المنخفضة
عمليات التنفيذ الجزئي شائعة وباهظة الثمن
تداول البورصةيخضع للإشراف والالتزام بأسعار السوقتكاليف أعلى مقارنة بالتداول المباشر و Xetra

نصائح يجب مراعاتها عند بدء تداول البورصة في المانيا

كما ذكرنا أن مجال تداول البورصة في المانيا محفوف بالمخاطر، ولكنه في نفس الوقت يمنحك الكثير من الأرباح ولكنك ستجني الخطوة الأخيرة من خلال إتباع الخطوات والأمور الأساسية الصحيحة التي تضعك على الطريق المناسب لبدء التداول.

وتتمثل هذه النصائح في الآتي:

  • تجنب استثمار أموال لا يمكنك تحمل خسارتها.
  • يجب عليك معرفة الفرق جيدًا ما بين الادخار والاستثمار.
  • لا يمكنك الدخول في المجال قبل تعلمه جيدًا ومعرفة كل جوانبه.
  • ضرورة وضع هدف أمامك عند بدء تداول البورصة.
  • البحث عن شريك جيد من أجل بدء التداول وذلك من خلال اختيار الوسيط المناسب.
  • ضرورة الاعتماد على التنويع من أجل تقليل المخاطر وذلك عبر تخصيص الاستثمارات من خلال الأدوات المالية والصناعات المختلفة.
  • الاستعداد لمواجهة المخاطر المختلفة من المجال وتعلم كيفية التغلب عليها.
  • ضرورة التحكم في النفسية والحفاظ على هدوئك عند تعرضك للخسارة.

اقرأ أيضًا – كيف يمكن الحصول على قرض في ألمانيا بدون عقد عمل؟

الأسئلة الشائعة عن البورصة في المانيا

هل شركات شراء الأسهم قانونية في ألمانيا؟

بالطبع تعمل الحكومة الألمانية على تقنين نظام التداول والاستثمار في الأسهم عبر الإنترنت خاصة بعدما انتشر بشكل كبير في الآونة الأخرى، حيث يتوافر العديد من الشركات المرخصة في هذا المجال.

هل تعتبر جميع منصات شراء الأسهم في ألمانيا موثوقة؟

تعتبر المنصات الموجودة داخل ألمانيا بالفعل موثوقة نظرًا لأنها مرخصة بشكل رسمي من قبل هيئة Bafin وبالتالي تخضع لمراقبتها بشكل كامل فلا يمكن أن يتعرض المستثمر إلى النصب.

Louaa Waheed

أعمل في المجال الصحفي منذ 9 سنوات كمحررة صحفية ومحررة ديسك بالإضافة إلى عملي كسكرتير تحرير لمدة عامين، فضلاً عن كتابة المحتوى والمقالات في جميع المجالات سوى العقارات، كما أنني أجيد أعمال الترجمة من الإنجليزية إلى العربية، كما أنني أجيد كتابة القصص القصيرة والفيتشر، أعشق القراءة والكتابة ليس فقط لأنها مجال دراستي ولكنها أيضًا من هواياتي المفضلة، أتطلع دائمًا لتحسين مسيرتي المهنية فقد عملت في العديد من الأماكن التي اعتز بأنني جزء من فريق العمل بها وأسعى دائمًا للبحث عن ما هو جديد لكي أصقل من مهاراتي وخبرتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية