الطبيبات الحوامل تطالبن بضرورة إنهاء حظر التوظيف بسبب كورونا

Schwangere Ärztinnen für Ende von Corona-Beschäftigungsverbot

تطالب الطبيبات الحوامل بضرورة إنهاء حظر توظيفهن بسبب جائحة كورونا، بالإضافة إلى ضرورة تخفيف اللوائح المفروضة عليهن بسبب الفيروس، لأن ذلك الأمر يشعرهن بالتمييز مقارنة بالأطباء الذكور.

وأوضحت كلوديا تشيبوتار، طبيبة تعمل في عيادة إيردينج في بافاريا العليا، أنها على الرغم من حملها فهي تستطيع الاستمرار في إجراء معظم العمليات الجراحية.

مؤكدة أنها تحب القيام بذلك الأمر، ولكنها معرضة بإيقافها عن العمل بسبب اللوائح المفروضة نتيجة جائحة كورونا، مشيرة إلى أن النساء الحوامل يعتبرن فئة سكانية معرضة للخطر ولكن في نفس الوقت يتمتعن بالحماية المتساوية من خلال الحصول على التطعيم وممارسة حياتهن الطبيعية.

اخبار-المانيا-بالعربي---الطبيبات-الحوامل-تطالبن-بضرورة-إنهاء-حظر-التوظيف-بسبب-كورونا---ألماني-بيديا

وأكد يورغ ثيسن، كبير الأطباء في عيادة “إيردينج”، أنه عقد اتفاقًا مع زميلته تشيبوتار لتتمكن من ممارسة عملها بحرية، مشيرًا إلى أنه من الناحية النظرية، يمكن للعيادات أن تغتنم الفرصة لإجراء تقييم فردي للمخاطر مع الطبيب المعني.

نظرًا للمتطلبات الصارمة المتعلقة باختبارات المسافة وفحص الكورونا، فضلاً عن الخوف من العواقب القانونية في حالة حدوث مضاعفات أثناء الحمل، فإن العديد من المستشفيات لا تقدم أي استثناءات.

وفي نفس السياق، انتقدت الجمعية الطبية الألمانية، الوضع الحالي في العيادات، حيث طالبت السياسيين وجمعيتين طبيتين مهنيتين أخريين، بضرورة السماح للمرأة الحامل بمواصلة العمل.

مؤكدة أن أي استبعاد من التدريب والتوظيف، بغض النظر عما إذا كان بسبب الشركة أو هيئة الإشراف على الصحة والسلامة المهنية، يمثل تمييزًا غير مقبول ضد المرأة المعنية.

موضحة أن بعض الطبيبات الحوامل يلجأن إلى إخفاء حملهن وتحمل المخاطر من أجل الاستمرار في العمل.

وعلى الجانب الأخر، اعتبر كلاوس هوليتشيك، وزير الصحة، أن قواعد كورونا الصارمة المستمرة، والتي تم تضمينها في قانون حماية الأمومة وقانون السلامة والصحة المهنية، ستكون معقولة.

موضحًا ضرورة مواصلة إلقاء نظرة فاحصة على الوضع خلال الأسابيع القليلة المقبلة، بسبب قدوم الشتاء وإمكانية ظهور موجات جديدة من المرض، مؤكدًا عدم تحميل النظام الصحي فوق طاقته.

Louaa Waheed

أعمل في المجال الصحفي منذ 9 سنوات كمحررة صحفية ومحررة ديسك بالإضافة إلى عملي كسكرتير تحرير لمدة عامين، فضلاً عن كتابة المحتوى والمقالات في جميع المجالات سوى العقارات، كما أنني أجيد أعمال الترجمة من الإنجليزية إلى العربية، كما أنني أجيد كتابة القصص القصيرة والفيتشر، أعشق القراءة والكتابة ليس فقط لأنها مجال دراستي ولكنها أيضًا من هواياتي المفضلة، أتطلع دائمًا لتحسين مسيرتي المهنية فقد عملت في العديد من الأماكن التي اعتز بأنني جزء من فريق العمل بها وأسعى دائمًا للبحث عن ما هو جديد لكي أصقل من مهاراتي وخبرتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية