القمة في جنوب أفريقيا: ماذا يريد أعضاء دول “بريكس”؟

انطلقت في جوهانسبرج، المدينة الاقتصادية الرئيسية في جنوب أفريقيا، قمة دول “بريكس”، التي تضم الدول الناشئة الكبرى.

التقى في هذه القمة الرئيس الصيني شي جين بينغ، والرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، والرئيس الجنوب أفريقي سيريل رامافوزا، ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، بينما شارك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عبر الفيديو.

أعضاء دول بريكس يناقشون طرح عملة جديدة

القمة-في-جنوب-أفريقيا-ماذا-يريد-أعضاء-دول-بريكس

تركزت القمة التي استمرت ثلاثة أيام على مناقشة احتمال توسيع مجموعة “بريكس”، حيث قام بوتين بتبرير قراره بإلغاء اتفاق الحبوب مع أوكرانيا، مُلقيًا باللوم على الغرب وكييف، وأكد بوتين أنه لن يعود للاتفاق حتى تتم تلبية جميع المطالب الروسية.

على الصعيد الآخر، أطلق الرئيس الصيني انتقادات ضمنية للولايات المتحدة، مُؤكدًا أن هناك دولة تسعى للحفاظ على هيمنتها وتقمع الدول الناشئة والمتقدمة.

من جانبه، شدد الرئيس البرازيلي على أن هدف مجموعة “بريكس” ليس مواجهة الآخرين، وإنما تنظيم الجنوب العالمي بشكل أفضل.

أبدى رامافوزا، رئيس جنوب أفريقيا، دعوته لإصلاح المؤسسات المالية العالمية، مشيرًا إلى أن الدول الصناعية الغربية هي الأكثر استفادة من “الحمائية” التي تعرقل النمو العادل في الاقتصاد العالمي.

ترغب مجموعة “بريكس” في التوسع وأصبحت تُعرف بـ “بريكس بلس”، حيث تسعى لإضافة أعضاء جدد لتكون وزنًا ضد هيمنة الغرب الجيوسياسية والاقتصادية.

وحتى الآن، أبدى نحو 40 دولة اهتمامًا بالانضمام، من بينها الأرجنتين والسعودية والإمارات والجزائر ومصر وإيران وبنغلاديش.

وبينما يتمتع بوتين بدعم كامل من الصين فيما يتعلق بالهجوم الروسي على أوكرانيا، تتبنى البرازيل والهند وجنوب أفريقيا مواقفًا أكثر حيادية.

ورغم أن الصين تعتبر من أبرز الداعمين لتوسيع “بريكس بلس”، فإن الهند تعتبر الأمر بشكل حذر، خوفًا من فقدان نفوذها ضمن المجموعة بسبب انضمام دول موالية للصين.

كما يمكنكم متابعة أحدث اخبار المانيا اليوم بشكلٍ يومي عبر الاشتراك في خدمة الإشعارات لدينا بشكلٍ مجاني.

almanypedia

ألماني بيديا هي موسوعة شاملة لكل المتغيرات والأحداث والمواضيع اليومية التي تهم كافة العرب في ألمانيا وجميع دول أوروبا، وفريق عملنا محترفون ولديهم خبرات حياتية يحاولون نقلها لكم بكل أمانة ومصداقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية