تحية ألمانية لـ “تقدم مهم” في مفاوضات الاتحاد الأوروبي بشأن محطات الهيدروجين

رحب وزير الاقتصاد الألماني، روبرت هابيك بـ “تقدم هام” في مفاوضاته مع المفوضية الأوروبية حول شروط المساعدة الحكومية لمحطات توليد الطاقة من الهيدروجين.

وتهدف برلين، التي تطمح للحصول على معظم كهربائيتها من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2035، إلى جعل الهيدروجين يلعب دورًا حيويًا في التحول بعيدًا عن الوقود الأحفوري.

وصف هابيك المحادثات مع بروكسل بأنها “مكثفة”، وأكد التوصل إلى فهم مشترك بشأن الإطار القانوني لعروض الأسعار المخططة لإنشاء هذه المحطات.

تحية-ألمانية-لـ-تقدم-مهم-في-مفاوضات-الاتحاد-الأوروبي-بشأن-محطات-الهيدروجين

وقال في بيان: “تحققنا من تقدم مهم في هذا الاتجاه”.

وأشارت وزارة الاقتصاد، في نفس البيان، إلى أنه لم يتم بعد الحصول على موافقة من بروكسل بشأن المساعدات الحكومية لمشاريع الهيدروجين.

ولكن المحادثات حددت “الإطار الذي يجب أن تعمل به برامج الدعم الحكومية للامتثال للقواعد الخاصة بمساعدات الدولة والتشريعات الطاقوية على مستوى أوروبا”، وفقًا للوزارة.

في غضون فصل الصيف، ستنهي الوزارة استراتيجيتها لمحطات الطاقة قبل أن تبدأ مرحلة التشاور مع الأطراف ذات الصلة.

وقال هابيك:

“القطاع الكهربائي الخالي من الانبعاثات هو العمود الفقري لتحقيق الاستدامة في القطاعات الأخرى، حيث ستحتاج جميع القطاعات إلى استهلاك كميات أكبر من الكهرباء في المستقبل بالمقارنة مع الوقت الحالي”.

تهدف المانيا إلى الاعتماد على مصادر الطاقة الشمسية والرياح في الغالب لإنتاج طاقة نظيفة في المستقبل.

ومع ذلك، في حالات قلة الرياح أو أشعة الشمس، ستكون هناك حاجة لـ “محطات الطاقة قابلة للتحكم” مثل تلك التي تعمل على الهيدروجين المستدام لتعويض النقص.

تسعى برلين إلى طرح عطاءات لإنشاء محطات جديدة بقوة 8.8 جيجاواط تعمل بالهيدروجين من البداية.

كما تخطط الحكومة لطرح عطاءات أخرى لمحطات تعمل بالغاز الطبيعي بقوة 15 جيجاواط مؤقتًا حتى يتم ربطها بشبكة الهيدروجين بحلول عام 2035 على أبعد تقدير.

وقد اثارت مسألة المساعدات لمحطات الطاقة جدلاً في المفاوضات بين المفوضية الأوروبية وبرلين.

تطالب ألمانيا بضم مساعدات المحطات الجديدة في خطط الاتحاد الأوروبي للحد من الانبعاثات، وهو ما سيضمن الموافقة الأسرع والتمويل الأكبر، وفقًا لتقارير مجلة دير شبيغل في يوليو.

ومن ناحية أخرى، يعتقد المفوضية أن ذلك قد يكون مشكلة إذا شملت أيضًا المحطات التي تعمل بالغاز الضار بالمناخ، مما يعني أن المساعدات ستكون متاحة فقط لمحطات الهيدروجين.

الهيدروجين هو حامل الطاقة الخالي من الانبعاثات عند صنعه باستخدام الكهرباء المتجددة، حيث يتم إنتاج ما يسمى بالهيدروجين الأخضر عندما يمر التيار الكهربائي عبر الماء لتجزيئه بين الهيدروجين والأكسجين، وهذا العملية تعتبر صديقة للبيئة لأن الكهرباء المستخدمة تأتي من مصادر الطاقة المتجددة التي لا تسبب انبعاثات ضارة.

وعند احتراق الهيدروجين، يتم إطلاق بخار الماء فقط الذي لا يضر البيئة.

كما يمكنكم متابعة أحدث اخبار المانيا اليوم بشكلٍ يومي عبر الاشتراك في خدمة الإشعارات لدينا بشكلٍ مجاني.

almanypedia

ألماني بيديا هي موسوعة شاملة لكل المتغيرات والأحداث والمواضيع اليومية التي تهم كافة العرب في ألمانيا وجميع دول أوروبا، وفريق عملنا محترفون ولديهم خبرات حياتية يحاولون نقلها لكم بكل أمانة ومصداقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية