زيادة عدد العاطلين في ألمانيا إلى أكثر من 2.6 مليون شخص

تتجاوز أعداد العاطلين عن العمل حاجز الـ 2.6 مليون شخص في ألمانيا، وذلك في شهر يوليو. وعلى الرغم من أن ارتفاع معدلات البطالة في هذا الشهر يُعتبر أمرًا طبيعيًا بسبب فترة الصيف، إلا أن اقتصاديات البلاد الضعيفة تلقي بظلالها بشكل أكبر هذا العام، مقارنةً بالعام الماضي.

وتؤكد أندريا نالس، رئيسة مكتب العمل الاتحادي، أن طلب العمالة يظل متباعدًا بشكل كبير؛ حيث تراجع الطلب على القوى العاملة بشكل واضح في ظل الظروف الراهنة.

زيادة-عدد-العاطلين-في-ألمانيا-إلى-أكثر-من-2.6-مليون-شخص

وفقًا لبيانات مكتب العمل الاتحادي، ارتفعت أعداد العاطلين عن العمل في ألمانيا خلال يوليو إلى 2.617 مليون، وهو رقم يتجاوز الـ 62,000 عن الشهر السابق والـ 147,000 عن نفس الفترة من العام السابق.

وعليه، ارتفعت نسبة البطالة في شهر يوليو بمقدار 0.2 نقطة مئوية لتصل إلى 5.7 بالمئة.

تؤكد أندريا نالس أن الاقتصادية الضعيفة لها آثار واضحة، حيث تقول:

“مع بدء فترة الصيف، شهدنا ارتفاعًا في معدلات البطالة والتشغيل غير الكامل في شهر يوليو.”

ويشمل التشغيل غير الكامل الأفراد الذين يشاركون في برامج مثل دورات الاندماج، وعادةً ما يكون شهر يوليو مرتفعاً في أعداد العاطلين عن العمل بسبب انتهاء عقود التدريب وتراجع نشاط الشركات خلال فترة الإجازات.

وتُوضح نالس أن الارتفاع الحاصل في أعداد العاطلين عن العمل يتماشى مع ما هو متوقع في شهر يوليو مع دخول فترة الصيف، حيث انخفضت أعداد العاطلين عن العمل بمقدار 4,000 عندما يتم حساب التقلبات الموسمية.

ولكن حتى بدون مراعاة تأثير اللاجئين الأوكرانيين، فإن البيانات تظهر أن البطالة تزايدت بسبب اقتصادية البلاد الضعيفة، وتم جمع الإحصائيات الحالية بتاريخ 12 يوليو.

وتُضيف نالس أن طلب القوى العاملة يظل ضعيفًا، حيث تم الإبلاغ عن وجود 772,000 وظيفة شاغرة في مكتب العمل الاتحادي في شهر يوليو، وهو رقم يقل بـ 108,000 عن نفس الفترة من العام الماضي.

مع التأكيد على أن أعداد العاملين المشمولين بالتأمين الاجتماعي في ألمانيا ارتفعت إلى 34.7 مليون شخص في مايو، بزيادة قدرها 253,000 عن الشهر السابق، ومع ذلك، أشارت مكتب العمل بأن هذا الارتفاع يعود فقط للعمالة القادمة من الخارج.

كما يمكنكم متابعة أحدث اخبار المانيا اليوم بشكلٍ يومي عبر الاشتراك في خدمة الإشعارات لدينا بشكلٍ مجاني.

almanypedia

ألماني بيديا هي موسوعة شاملة لكل المتغيرات والأحداث والمواضيع اليومية التي تهم كافة العرب في ألمانيا وجميع دول أوروبا، وفريق عملنا محترفون ولديهم خبرات حياتية يحاولون نقلها لكم بكل أمانة ومصداقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية