زيادة ملحوظة في عدد الرجال العاملين بدور الحضانة في ألمانيا

شهدت دور الحضانة في ألمانيا زيادة كبيرة في عدد المربين والمعلمين الرجال خلال العقد الأخير. حيث ذكر المكتب الاتحادي للإحصاء أن أكثر من 53,000 رجل كانوا يعملون في رعاية الأطفال في بداية مارس، مقارنةً بـ 18,000 رجل فقط في عام 2012.

نظرًا للنسب، فقد ازدادت نسبة الرجال العاملين في رعاية الأطفال بدور الحضانة بشكل كبير خلال السنوات العشر الماضية، حيث كانت النسبة 4.1% في عام 2012، وبعد عشر سنوات وصلت إلى 7.9%.

دور الحضانة في ألمانيا تشهد زيادة في أعداد الرجال العاملين

زيادة-ملحوظة-في-عدد-الرجال-العاملين-بدور-الحضانة-في-ألمانيا

ووفقًا للإحصائيات، فإن أعلى نسبة من الرجال العاملين كانت بين الشباب دون 20 عامًا، بنسبة تقدر بـ 18%، وفي المقابل، كانت النسبة الأقل بين الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 60 و64 عامًا، حيث بلغت نسبتهم 2% فقط.

وتفسر الإحصائيات هذه البيانات بأن نسبة المربين الرجال في دور الحضانة من المتوقع أن ترتفع في السنوات المقبلة، وفي عام 2021، كان 17.7% من خريجي التدريب المهني من الجنس الذكر، مقابل 13.3% فقط في العام السابق.

يُذكر أن هذه الإحصائيات تشمل فقط الأفراد الذين يعملون مباشرة في الرعاية التربوية بدور الحضانة، مثل قادة المجموعات وفرق الدعم، والموظفين المتخصصين في رعاية الأطفال ذوي الإعاقة المحتملة، ولم يتم احتساب الأفراد العاملين في الإدارة.

وفي السياق ذاته، شهدت الرعاية المنزلية للأطفال، التي يقوم بها أهل اليوم (مثل المربين المنزليين)، زيادة في نسبة الرجال، حيث ارتفعت نسبتهم من 2.7% في عام 2012 إلى 4.1% في عام 2022.

ومع ذلك، ما زال هناك تفاوت كبير حيث يأتي مع كل مربي منزلي 24 مربية منزلية.

كما يمكنكم متابعة أحدث اخبار المانيا اليوم بشكلٍ يومي عبر الاشتراك في خدمة الإشعارات لدينا بشكلٍ مجاني.

almanypedia

ألماني بيديا هي موسوعة شاملة لكل المتغيرات والأحداث والمواضيع اليومية التي تهم كافة العرب في ألمانيا وجميع دول أوروبا، وفريق عملنا محترفون ولديهم خبرات حياتية يحاولون نقلها لكم بكل أمانة ومصداقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية