شركة “شايفلر” تُلغي 1300 وظيفة بحلول عام 2026.. وهذا مصير الموظفين!

Autozulieferer Schaeffler baut 1.300 Stellen ab

قررت شركة “شايفلر للسيارات” في هيرتسوجيناوراخ، اليوم الثلاثاء، إلغاء 1300 وظيفة بحلول عام 2026، ألف منها في ألمانيا، وذلك بسبب التحول في قسم تقنيات السيارات من محركات الاحتراق إلى التنقل الإلكتروني.

بالإضافة إلى رغبتها في تقليل عدد الساعات الزائدة والتكاليف، موضحة أن مواقع هرتسوجيناوراخ وبول وهومبورغ ستتأثر بشكل خاص.

اخبار-المانيا-بالعربي---شركة-شايفلر-تُلغي-1300-وظيفة-بحلول-عام-2026-وهذا-مصير-الموظفين---ألماني-بيديا

وأكد كلاوس روزنفيلد، الرئيس التنفيذي لشركة “شايفلر”، أن البرنامج سيكلف 130 مليون يورو، ويوفر 100 مليون يورو سنويًا بدءًا من عام 2026، مشيرًا إلى أن التحول إلى المحركات الكهربائية يسير بشكل أسرع بكثير مما كان يُفترض مؤخرًا.

بالإضافة إلى ضرورة تقليل القدرات الزائدة في هذا المجال من أجل الحفاظ على القدرة التنافسية، موضحًا أنه لم يكن القرار الأول من نوعه، بل سبق وألغت الشركة 4400 وظيفة في عام 2020.

وأوضحت الشركة أن إلغاء الوظائف سيتم دون تسريح للموظفين وبطريقة مسؤولة اجتماعيًا، لافتة إلى أن أنظمة النقل والمخازن بقسم تكنولوجيا السيارات ستتأثر بشكل خاص بهذا القرار، حيث أن ثلاثة أرباع الوظائف المتأثرة هي في الإدارة والوظائف المركزية في البحث والتطوير لمحركات الاحتراق.

وأعلن روزنفيلد أن “شايفلر” تخطط لإنشاء مختبر مركزي جديد في هيرتسوجيناوراخ، من أجل تعزيز مجالات التنقل الإلكتروني وأبحاث الهيدروجين.

مشيرًا إلى أن الطلبات الواردة لحلول التنقل الإلكتروني فاقت التوقعات بشكل كبير، حيث تلقت الشركة طلبات بقيمة 4,7 مليار يورو، في حين أن التوقعات كانت ما بين 2 و3 مليار يورو.

ويعود ذلك إلى الأعمال الجيدة في القطاع الصناعي حيث زادت المبيعات بنسبة 20,2 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

يذكر أن “شايفلر” يواصل توقعاته بشأن نمو المبيعات من 6 إلى 8 بالمائة، حيث حققت الشركة العام الماضي زيادة بنسبة 9.7 بالمائة لتصل إلى 13.9 مليار يورو.

بينما وصلت الشركة إلى 11.8 مليار يورو في العام الجاري حتى الآن، وفي الوقت نفسه، انخفضت الأرباح قبل الضرائب والفوائد من 962 مليون إلى 813 مليون يورو.

Louaa Waheed

أعمل في المجال الصحفي منذ 9 سنوات كمحررة صحفية ومحررة ديسك بالإضافة إلى عملي كسكرتير تحرير لمدة عامين، فضلاً عن كتابة المحتوى والمقالات في جميع المجالات سوى العقارات، كما أنني أجيد أعمال الترجمة من الإنجليزية إلى العربية، كما أنني أجيد كتابة القصص القصيرة والفيتشر، أعشق القراءة والكتابة ليس فقط لأنها مجال دراستي ولكنها أيضًا من هواياتي المفضلة، أتطلع دائمًا لتحسين مسيرتي المهنية فقد عملت في العديد من الأماكن التي اعتز بأنني جزء من فريق العمل بها وأسعى دائمًا للبحث عن ما هو جديد لكي أصقل من مهاراتي وخبرتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية