عقب أشهر من الحادث.. عودة حركة القطارات من جارمش إلى بارتنكيرشن بدءًا من الغد

MONATE NACH ZUGUNGLÜCK VON GARMISCH-PARTENKIRCHEN: STRECKE WIRD WIEDER BEFAHREN

أستأنفت شركة “دويتشه بان” العمل من جديد في حركة القطارات من وإلى جارمش – بارتنكيرشن، وذلك عقب مرور أكثر من خمسة أشهر على حادث القطار المأساوي الذي أسفر عن مقتل خمسة أشخاص.

مؤكدة أن القطارات ستعمل مرة أخرى بانتظام بدءًا من صباح غد الأربعاء، حيث يغادر أول قطار من المدينة البافارية العليا باتجاه ميونيخ في الساعة 5:14 صباحًا.

ومن المتوقع أن يبدأ القطار الأول من العاصمة البافارية في الساعة 6:20 صباحًا في جارمش بارتنكيرشن.

اخبار-المانيا-بالعربي---عقب-أشهر-من-الحادث..-عودة-حركة-القطارات-من-جارمش-إلى-بارتنكيرشن-بدءًا-من-الغد---ألماني-بيديا

وبعد وقوع الحادث في 3 يونيو/ حزيران الماضي، عندما خرج القطار عن مساره وهو في طريقه إلى ميونيخ، وأسفر عن وفاة أربع نساء وفتى في الثالثة عشر من عمره.

بينما أصيب العشرات بجروح بعضهم خطيرة، حاولت الشركة إجراء الإصلاحات لعودة القطارات إلى العمل.

ولكن في 9 أغسطس/ آب الماضي، أعلنت الشركة أنه في بداية العام الدراسي يمكن للقطارات أن تسير بثبات إلى حد كبير على الطريق الرئيسي من ميونيخ عبر جارمش إلى ميتنفالد.

ولكن بعد أيام قليلة، قيل إن القضبان ستظل تعمل فقط لمدة ثلاثة أسابيع بعد العطلة الصيفية، وبعد ذلك سيتعين إغلاقها مرة أخرى للعمل.

ودعا السياسيون المحليون السكك الحديدية إلى إصلاح المسار بشكل شامل والامتناع عن التشغيل قصير المدى، وهو ما حدث بالفعل.

ونتيجة للحادث، بدأت شركة “دويتشه بان” في فحص حوالي 200 ألف من العوارض الخرسانية في جميع أنحاء البلاد واستبدال معظمهم كإجراء احترازي، حيث لم يُستبعد أن تكون هذه العوارض هي سبب الحادث.

يذكر أن التحقيقات مازالت مستمرة حتى الآن، حيث أكد مكتب المدعي العام في ميونيخ أن المدة التي سيستغرقها التحقيق غير محددة على الإطلاق.

مشيرًا إلى أن التحقيقات مازالت قائمة مع أربعة من موظفي السكك الحديدية للاشتباه في ارتكابهم الحادث بسبب الإهمال.

Louaa Waheed

أعمل في المجال الصحفي منذ 9 سنوات كمحررة صحفية ومحررة ديسك بالإضافة إلى عملي كسكرتير تحرير لمدة عامين، فضلاً عن كتابة المحتوى والمقالات في جميع المجالات سوى العقارات، كما أنني أجيد أعمال الترجمة من الإنجليزية إلى العربية، كما أنني أجيد كتابة القصص القصيرة والفيتشر، أعشق القراءة والكتابة ليس فقط لأنها مجال دراستي ولكنها أيضًا من هواياتي المفضلة، أتطلع دائمًا لتحسين مسيرتي المهنية فقد عملت في العديد من الأماكن التي اعتز بأنني جزء من فريق العمل بها وأسعى دائمًا للبحث عن ما هو جديد لكي أصقل من مهاراتي وخبرتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية