ما هو نظام فرز النفايات في المانيا؟ وما أهميتها؟

يعتبر فرز النفايات في المانيا من الأمور المهمة داخل الدولة حيث يساعد على بقاء الشوارع نظيفة بشكل جيد، بالإضافة إلى أن تصنيفها يُسهل على عمال النظافة عملية جمع القمامة وإعادة تدويرها بعد ذلك.

وبالتالي فإن نظام الفرز يساعد كثيرًا في الاستفادة من القمامة من خلال إعادة تدويرها في صور وأشكال جديدة مفيدة داخل المجتمع، مما يؤدي إلى خفض الجهد للعمال وأيضًا خفض التكاليف وبقاء البيئة نظيفة وجميلة.

تابع معنا هذا المقال على موسوعة ألماني بيديا AlmanyPedia، لتتعرف على الأسس التي يتم اتباعها لفرز النفايات بشكل صحيح، وأنواع حاويات القمامة الخاصة بذلك.

جدول المحتويات عرض

ما هو فرز النفايات في المانيا؟

ما هو نظام فرز النفايات في المانيا؟ وما أهميتها؟

فرز النفايات في المانيا أو فصل النفايات يعني جمع العديد من أنواع النفايات المختلفة وإعادة تدويرها بشكل منفصل.

حيث يبدأ الأمر من عند المستهلك، وذلك من خلال إلقاء القمامة في الصناديق والحاويات المخصصة لكل نوع.

وتعتبر عملية فرز النفايات من الأمور الجيدة داخل ألمانيا، نظرًا لإعادة استخدام جزء كبير منها وتحويلها إلى سماد طبيعي مما يعمل على توفير الموارد وحماية البيئة والطبيعة، الأمر الذي دفع مصانع إعادة التدوير ومراكز الفرز يتنافسون في هذا الأمر.

ولكن، هذا التنافس تسبب في شعور المواطنين ببعض القلق تجاه عملية فصل النفايات، معتقدين أن عملية الفرز ما هي إلا لأغراض تجارية من أجل خدمة مصالح تلك المصانع.

اقرأ أيضًا – قانون الايجار في المانيا وحقوق المستأجر على المؤجر

انواع حاويات القمامة في المانيا

انواع حاويات القمامة في المانيا

توجد العديد من انواع حاويات القمامة في المانيا داخل المدن الكبيرة بالتحديد في الفناء الخلفي لكل بناء تقريبًا، ولكن يعتبر الأمر مختلفًا في الريف حيث ستجد هذه الحاويات في مراكز التدوير.

وتعود فكرة وجود الكثير من انواع حاويات القمامة في المانيا إلى المساعدة على تصنيف القمامة بكل سهولة ووضعها داخل كل حاوية مصنفة لذلك، من أجل سهولة إعادة التدوير مرة أخرى.

كما يمكنك الاحتفاظ بالنفايات الكبيرة داخل مستودعات المنازل من أجل انتظار مواعيد رمي القمامة في المانيا، حيث يمكنك معرفته من خلال ما يُعرف بـ تقويم النفايات الموجود داخل صندوق بريد المنازل ويتم وضعه مرة واحدة في السنة.

بالإضافة إلى إمكانية الاطلاع على مواعيد رمي القمامة في المانيا من خلال التقويم الموجود في دار البلدية أو عبر الدخول إلى موقع البلدية الرسمي عبر الإنترنت من خلال هذا الرابط.

حيث أن معرفة مواعيد رمي القمامة في المانيا يساعد كثيرًا في التنظيم والتخلص من النفايات بشكل فوري مع الحفاظ على البيئة.

ويمكنك أيضًا الاطلاع على الملف التالي لمعرفة مواعيد رمي النفايات باللغة العربية PDF من هذا الرابط.

وتتمثل انواع حاويات القمامة في المانيا في الآتي:

الحاويات الصفراء

تعتبر الحاويات الصفراء مخصصة للعبوات ذات الوزن الخفيف أو بمعنى آخر تلك العبوات غير المصنوعة من الزجاج.

على سبيل المثال: العبوات المصنوعة من رقائق الألمنيوم أو الأكياس البلاستيكية، بالإضافة إلى العصائر وأكواب اللبن والعبوات البلاستيكية بشكل عام.

الحاويات الخضراء أو الزرقاء

يمكنك إلقاء نفايات الكرتون والورق في الحاويات الخضراء أو الزرقاء، مثل الأكياس الورقية والصحف والكتالوجات، بالإضافة إلى ورق الكتابة.

وفي حالة إذا كانت العبوات الورقية المخصصة للأغذية متسخة بشكل كبير، هنا يتم وضعها في الحاويات السوداء.

الحاويات السوداء أو الرمادية

تم تخصيص الحاويات السوداء أو الرمادية من أجل إلقاء بقايا النفايات أو القمامة المنزلية.

بالإضافة إلى جميع أنواع النفايات التي لا يمكن إعادة تدويرها ومنها الخزف والأحذية التالفة، بالإضافة إلى الأدوات المنزلية والحفاضات وغيرها.

الحاويات البنية

تعد الحاويات البنية مخصصة للنفايات البيولوجية، حيث يُوضع بها كل أنواع القمامة القابلة للتحلل ومنها بقايا الطبخ والخضار والفواكه، بالإضافة إلى البن وقشر البيض وأوراق النباتات.

اقرأ أيضًا – كيفية شراء بيت في المانيا خطوة بخطوة؟

أنواع النفايات في ألمانيا

أنواع النفايات في ألمانيا

كما ذكرنا، يوجد الكثير من أنواع النفايات وقد أوضحنا كيفية فرز النفايات في المانيا ووضعها في الحاويات المخصصة لذلك من أجل سهولة إعادة التدوير وحماية البيئة.

ولكن هناك نوعًا أخر يُعرف بالنفايات الضخمة والذي يضم العديد من أنواع القمامة.

هنا لا يمكن إلقاء هذا النوع من النفايات في الحاويات العادية فهي كما تُعرف بأنها نفايات خطرة في صناديق النفايات المنزلية لأنها ستشكل ضررًا كبيرًا على البيئة وعلى صحة الأفراد بسبب مكوناتها الضارة، وبالتالي يجب التخلص منها بطريقة أخرى.

كيفية التخلص من النفايات الخطرة في ألمانيا

يتم التخلص من النفايات الخطرة في ألمانيا بشكل منفصل عن القمامة المنزلية، وذلك من خلال إلقائها في مستودعات إعادة التدوير الموجودة في معظم البلديات الألمانية.

بل في بعض الأحيان يتم دفع رسوم رمزية من أجل التخلص من تلك النفايات الخطرة.

النفايات الخاصة

والتي تتمثل في الأدوية والبطاريات بالإضافة إلى المصابيح الموفرة للطاقة ومبيدات الآفات الزراعية، فضلًا عن العبوات نصف المفرغة من الدهانات والمواد اللاصقة.

وتتوفر في بعض المدن الكبيرة خدمات لجمع هذا النوع من النفايات، ولكن في مدن أخرى يجب على الشخص أخذها إلى مستودع إعادة التدوير.

نفايات الخردة الكهربائية

هناك حاويات جماعية مخصصة للأجهزة الكهربائية الصغيرة في بعض المدن الكبيرة، ولكن داخل القرى يجب الذهاب إلى مستودع خاص من أجل التخلص من هذا النوع من القمامة.

ومن الممكن إعادة الأجهزة الإلكترونية الصغيرة ومنها الهواتف المحمولة إلى متاجر الإلكترونيات الكبيرة، حيث يتم قبولها بشرط شراء الشخص لمنتج جديد.

النفايات الضخمة

تتمثل النفايات الضخمة في الأثاث المنزلي والأدوات المنزلية القديمة، وبالتالي لا يمكن وضعها في حاويات القمامة العادية بسبب حجمها ووزنها، أيضًا بسبب صناعتها سواء من المعدن أو الخشب.

الملابس القديمة

تضم المدن الألمانية العديد من الحاويات المخصصة لإلقاء الملابس القديمة بها والتي يمكن الاستفادة منها مرة أخرى إذا كانت تصلح لذلك في عملية إعادة التدوير، حيث أن فرز النفايات في المانيا يعتبر مفيدًا للغاية.

اقرأ أيضًا – ما هي عيوب الحياة في ألمانيا وما مدى قدرتك على تحملها؟

إلزامية فرز النفايات في المانيا

إلزامية فرز النفايات في المانيا

تعتبر عملية فرز النفايات في المانيا إلزامية وواجبة على كل مواطن ألماني داخل الدولة، بالإضافة إلى ضرورة تعلم فصل القمامة بشكل صحيح من أجل إلقائها في الصناديق المخصصة لها.

وفي حالة عدم إتباع القواعد المتفق عليها يحق لمالك السكن إرسال تحذير للشخص.

وفي حالة عدم الالتزام أيضًا للمرة الثانية، يحق للمالك اتخاذ قرار بإنهاء عقد الإيجار، فضلًا عن إمكانية طلب الحصول على التكاليف الناتجة عن عدم الفصل الصحيح.

ولكن إذا لم يستطع المالك تحديد الشخص المخالف فإنه سيتم تحصيل مبلغ مخالفة عدم تصنيف القمامة من جميع المستأجرين أثناء دفع فاتورة المرافق.

حيث يُنظر للفصل غير الصحيح للنفايات على أنه مخالفة إدارية، وفي حالة إلقاء القبض على الشخص المخالف سيتوجب عليه دفع غرامة مالية رمزية وفي حالة التكرار ستصل إلى مبلغ كبير.

العبوات القابلة للإرجاع في ألمانيا Pfand

هناك في ألمانيا بعض العبوات القابلة للإرجاع وبالتالي للاستخدام مرة أخرى، وذلك من خلال ما يسمى التزام الإيداع لتغليف بعض المشروبات عبر إرجاع قيمة الوديعة للشخص الذي يعيد العبوات مرة أخرى.

وهذا ينطبق على العبوات البلاستيكية أو الزجاجية التي يمكن أن يُعاد تعبئتها في الشركة أو يمكن إعادة تدويرها، أما بالنسبة للعبوات التي لا يمكن إعادة استخدامها مرة أخرى دون إعادة تدويرها فهي أقل ملائمة بالنسبة للبيئة.

اقرأ أيضًا – حقائق عن ألمانيا هل كنت تعرفها من قبل؟

معايير التمييز بين العبوات الأقل والأكثر ملائمة للبيئة

معايير التمييز بين العبوات الأقل والأكثر ملائمة للبيئة

هناك بعض المعايير الأساسية التي تساعدنا بكل سهولة في التمييز بين العبوات الأقل والأكثر ملائمة للبيئة، والمتمثلة في الآتي:

العبوات القابلة للإرجاع والتي لا يمكن استخدامها إلا مرة واحدة

هنا يتم إعادة تدويرها من أجل التخلص منها، وستجد علامة مربعة على العبوة مع وجود علبة وزجاجة محاطة بسهم يُوضع عليه شعار نظام الإيداع الألماني.

مما يعني أنه في حالة إعادة هذه العبوات التي تحمل الرمز ستحصل على 25 سنت من مراكز الإرجاع داخل كل سوبر ماركت في ألمانيا.

العبوات القابلة للإرجاع فقط

هنا يمكن إعادة استخدامها لأكثر من مرة لنفس الغرض، وفي بعض الأحيان قد لا تجد عليها أي علامة، وفي مرات أخرى تجد علامة لملاك أزرق أو عبارة “قابلة لإعادة الاستخدام” سواء كانت زجاجية أو بلاستيكية.

وعند إرجاع هذا النوع من العبوات ستحصل على 15 سنت مقابل كل عبوة، مع العلم أنه لا يوجد أي إيداعات للعبوات الكرتونية.

العبوات غير القابلة للإرجاع في ألمانيا

تعتبر العبوات الزجاجية غير قابلة للإرجاع في ألمانيا، وبالتالي لا يمكن تطبيق نظام التزام الإيداع عليها.

ولكن، يجب التخلص منها في الحاويات المخصصة لها، حيث يوجد حاويتين أو ثلاث، واحدة مخصصة للزجاج الأبيض، والثانية للزجاج البني، والثالثة للزجاج الملون.

ويجب أن تكون على دراية كافية بنظام فرز النفايات في المانيا من أجل تعلم وضع الزجاجات بطريقة صحيحة داخل كل حاوية، وبالتالي تجنب الوقوع تحت طائلة القانون والعقوبات في ألمانيا.

وتتمثل العبوات الزجاجية التي يجب التخلص منها في الآتي:

  • زجاجات المشروبات المختلفة.
  • زيت الطهي.
  • زجاجات العصائر والخل.
  • الصلصات بأنواعها.
  • عبوات المربى.

ويجب الاهتمام بالمواعيد المحددة لإلقاء القمامة وبالتحديد العبوات الزجاجية نظرًا لأنها تصدر ضجيجًا كبيرًا، لذا يحظر القيام بإلقاء النفايات قبل الساعة الثامنة صباحًا وبعد الساعة الثامنة مساءً.

اقرأ أيضًا – ايام العطل في المانيا بأنواعها المختلفة تعرّف عليها الآن

محارق فرز النفايات في المانيا

محارق فرز النفايات في المانيا

تعتبر محارق فرز النفايات في المانيا من أوائل الأشياء التي تم الاعتماد عليها للتخلص من القمامة في ألمانيا قديمًا.

حيث ظهر أول مصنع لحرق النفايات في عام 1896 في هامبورغ، وذلك بسبب عدم توافر مساحة جيدة لوجود مكان لإلقاء النفايات.

ولكن، على الرغم من أن محارق فرز النفايات في المانيا تساعد في التخلص من القمامة بشكل سريع إلا أنها تسبب ضررًا بالغًا على البيئة والصحة العامة.

وذلك، بسبب الانبعاثات السامة نتيجة الحرق، وهي تسبب الإصابة بالسرطان وتؤثر على عمليات انقسام الخلايا.

اقرأ أيضًا – تعرف على خطوات الملدنة في المانيا (تسجيل البلدية في المانيا)

نصائح لحماية البيئة والحد من كمية النفايات

إذا أردت التخفيف من عبء التخلص من النفايات وحماية البيئة، يجب عليك إتباع مجموعة من النصائح الأساسية والمتمثلة في الآتي:

  • يمكنك شراء السلع المعمرة بكميات قليلة.
  • إصلاح الأدوات المعطلة من أجل استخدامها لفترة أطول.
  • شراء عبوات الأطعمة والمشروبات الساخنة التي يمكن استخدامها أكثر من مرة.
  • استخدام أكياس القماش بدلًا من الأكياس البلاستيكية.
  • شراء المنتجات المحلية دون الحاجة إلى تغليف بلاستيكي.

اقرأ أيضًا – كيفية حساب الضرائب في ألمانيا للمتزوجين

أسئلة شائعة عن فرز النفايات في المانيا

كيف تفرز القمامة في المانيا؟

يجب على كل أسرة ألمانية أن تدرك جيدًا كيفية فرز النفايات في المانيا من خلال وضع كل نوع من أنواع القمامة في الحاوية المخصصة له من أجل الحفاظ على البيئة والصحة العامة.

ما هي أنواع النفايات في ألمانيا؟

توجد العديد من أنواع النفايات في ألمانيا حيث توجد العبوات البلاستيكية وأخرى زجاجية والورق.

وهناك أيضًا نوعًا من النفايات التي تُعرف باسم النفايات الضخمة أو الخطرة والتي يجب التخلص منها بطريقة محددة والتي تتمثل في الأثاث والأجهزة الكهربائية والملابس وغيرها.

ما هي أنواع حاويات القمامة في المانيا؟

توجد العديد من أنواع حاويات القمامة في ألمانيا ومنها الحاويات الصفراء والمخصصة للعبوات ذات الوزن الخفيف.

بالإضافة إلى الحاويات الخضراء للكرتون والورق والحاويات السوداء للنفايات التي لا يمكن إعادة تدويرها وأخيرًا الحاويات البنية الخاصة بالنفايات البيولوجية.

Louaa Waheed

أعمل في المجال الصحفي منذ 9 سنوات كمحررة صحفية ومحررة ديسك بالإضافة إلى عملي كسكرتير تحرير لمدة عامين، فضلاً عن كتابة المحتوى والمقالات في جميع المجالات سوى العقارات، كما أنني أجيد أعمال الترجمة من الإنجليزية إلى العربية، كما أنني أجيد كتابة القصص القصيرة والفيتشر، أعشق القراءة والكتابة ليس فقط لأنها مجال دراستي ولكنها أيضًا من هواياتي المفضلة، أتطلع دائمًا لتحسين مسيرتي المهنية فقد عملت في العديد من الأماكن التي اعتز بأنني جزء من فريق العمل بها وأسعى دائمًا للبحث عن ما هو جديد لكي أصقل من مهاراتي وخبرتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية