قانون جديد لتحديد الهوية لضباط الشرطة.. والمعارضة: هو مجرد مشروع لحجب الثقة

Faeser plant Kennzeichnungpflicht für Polizisten

تخطط الحكومة الفيدرالية لإدخال الهوية الإلزامية لضباط الشرطة الفيدرالية، حيث ينص مشروع قانون صادر عن وزارة الداخلية على أن ضباط إنفاذ القانون في الوحدات التنفيذية يجب أن يرتدوا “علامة تكتيكية” يمكن من خلالها تحديد هويتهم لاحقًا.

ومن أجل التعرف عليهم في حالة حدوث سوء سلوك محتمل، بالإضافة إلى التسهيل على ضباط الشرطة للتحقيق في الجرائم الجنائية.

اخبار-المانيا-بالعربي---قانون-جديد-لتحديد-الهوية-لضباط-الشرطة-والمعارضة-هو-مجرد-مشروع-لحجب-الثقة---ألماني-بيديا-(1)

وتطالب بالفعل بعض الولايات الفيدرالية ضرورة وضع العلامات ومنها براندنبورغ وهيس وبريمن وتورنغن، أما في ولاية شمال الراين وستفاليا، ألغت حكومة الولاية العلامة ذات اللونين الأسود والأصفر في عام 2017.

وذلك تنفيذًا لأصوات حزب البديل من أجل ألمانيا، بينما في بادن فورتمبيرغ وبناءً على طلب من حزب الخضر، تم الاتفاق على وضع العلامات المجهولة في اتفاقية الائتلاف.

وتأتي المعارضة من نقابات الشرطة، التي ترى مشروع القانون أنه مجرد “تصويت بحجب الثقة” عن الشرطة.

وينص قانون الشرطة الفيدرالية الجديد على أن ضباط الشرطة الجدد الذين سيتم تعيينهم في المستقبل سيخضعون لفحص أمني من قبّل مكتب حماية الدستور، لمنع المتطرفين من التسلل إلى الشرطة الفيدرالية.

ويعتبر المشروعان جزء من إصلاح أكبر، حيث تم تجديد القانون آخر مرة في عام 1994، وبحسب المسودة الحالية من وزارة الداخلية فإنها تتضمن أيضًا عددًا من الصلاحيات الجديدة لتجنب الخطر.

فعلى سبيل المثال، يجب أن تُمنح الشرطة الفيدرالية الفرصة للمراقبة الوقائية للهواتف في حالات معينة أو لتحديد موقع الهواتف المحمولة، وهذا من شأنه أن يجعل من الممكن توضيح طرق السفر عبر الحدود من قبل المتطرفين.

وبحسب مسودة القانون، فإنه لا يتضمن الاستخدام المثير للجدل لما يسمى بـ “أحصنة طروادة الحكومية” والتي يمكن أن تتيح للمحقيين الوصول إلى الدردشات على الهواتف المحمولة.

Louaa Waheed

أعمل في المجال الصحفي منذ 9 سنوات كمحررة صحفية ومحررة ديسك بالإضافة إلى عملي كسكرتير تحرير لمدة عامين، فضلاً عن كتابة المحتوى والمقالات في جميع المجالات سوى العقارات، كما أنني أجيد أعمال الترجمة من الإنجليزية إلى العربية، كما أنني أجيد كتابة القصص القصيرة والفيتشر، أعشق القراءة والكتابة ليس فقط لأنها مجال دراستي ولكنها أيضًا من هواياتي المفضلة، أتطلع دائمًا لتحسين مسيرتي المهنية فقد عملت في العديد من الأماكن التي اعتز بأنني جزء من فريق العمل بها وأسعى دائمًا للبحث عن ما هو جديد لكي أصقل من مهاراتي وخبرتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية