مخاوف بشأن قدرة مكتب الهجرة في برلين على مكافحة التمييز والتعامل مع تزايد العبء الوظيفي

تثار تساؤلات حول قدرة مكتب الهجرة المركزي في برلين، المعروف باسم “لاندسامت فور أينواندرونغ (LEA)”، على معالجة قضايا التمييز وتعزيز التنوع، خصوصًا مع اقتراب توسع مسؤولياته العام المقبل.

يعاني المكتب حاليًا من زيادة في العمل، حيث أشارت التقارير الأخيرة إلى وجود عشرة آلاف رسالة إلكترونية غير مجابة وعدم توفر أي موعد خلال الستة أشهر المقبلة.

وقد وصف رئيس LEA إنجلهارد مازانك، الوضع بأنه يقترب من “حد العجز عن العمل”.

مكتب الهجرة في برلين يقترب من حد العجز عن العمل

مخاوف-بشأن-قدرة-مكتب-الهجرة-في-برلين-على-مكافحة-التمييز-والتعامل-مع-تزايد-العبء-الوظيفي

ومع استعداد المكتب لاستضافة مركز التجنيس المركزي الجديد للعاصمة، الذي يخطط لزيادة عدد الأشخاص الذين يحصلون على الجنسية في برلين كل عام من 8,000 إلى 20,000، تتزايد المخاوف بشأن قدرته على التعامل مع هذا العبء الإضافي.

أبرزت اليف إيرالب عضو حزب اليسار في برلين، مخاوف بشأن قدرة سلطة الهجرة على التعامل مع مهامها، ووجدت في استفساراتها أن هناك “جهودًا غير كافية لجعل LEA حساسًا لقضايا التمييز، حتى في تأسيس قسم التجنيس الجديد”.

رغم المطالبات من حكومة المدينة بتقديم إدارة حساسة للتمييز، فإن التقييم الذي قدمته إيرالب يظهر العكس.

حيث أُعطي تدريب على مكافحة التمييز والتنوع لـ 25 من أكثر من 500 موظف في المكتب خلال العام والنصف الماضي فقط.

وتزايدت المخاوف بسبب الشكاوى التي تقدمت ضد موظفي LEA، حيث تم تقديم خمس شكاوى تحت قانون مكافحة التمييز الحكومي منذ بداية عام 2022، إلى جانب 50 شكوى أخرى.

تُظهر هذه الظروف حاجة ملحة لإشراف خارجي على LEA وآلية مراقبة الجودة مستقلة، خصوصًا مع اقتراب موعد افتتاح مكتب التجنيس المركزي الجديد.

وتقترح إيرالب أن يكون هناك استراتيجية شاملة لمكافحة التمييز والتنوع، بالإضافة إلى إرشاد خارجي، لضمان فعالية العمل في المكتب الجديد.

كما يمكنكم متابعة أحدث اخبار المانيا اليوم بشكلٍ يومي عبر الاشتراك في خدمة الإشعارات لدينا بشكلٍ مجاني.

almanypedia

ألماني بيديا هي موسوعة شاملة لكل المتغيرات والأحداث والمواضيع اليومية التي تهم كافة العرب في ألمانيا وجميع دول أوروبا، وفريق عملنا محترفون ولديهم خبرات حياتية يحاولون نقلها لكم بكل أمانة ومصداقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية