مقترحات بخفض معايير الطاقة في مواجهة الأزمة الاقتصادية في قطاع البناء في ألمانيا

بالرغم من الضغط الاقتصادي الذي يواجهه قطاع البناء في ألمانيا بسبب الزيادة في التكاليف وارتفاع الفوائد، تسعى وزيرة البناء الاتحادية كلارا غيفيتز من حزب SPD، إلى دعم هذا القطاع من خلال تأجيل تطبيق معايير طاقوية أشد صرامة.

وكان من المقرر أن يتعين على من يقوم ببناء منزل جديد بحلول عام 2025، ويود الحصول على دعم مالي من الدولة، أن يزود المبنى بطبقة عزل خارجية بسماكة تتراوح بين 25 و30 سنتيمترًا، وذلك ضمن المعيار الطاقوي EH-40، الذي ينص على أن يكون استهلاك الطاقة للمبنى 40% فقط مقارنةً بالمنازل التقليدية.

قطاع البناء في ألمانيا يعاني من التكاليف وارتفاع الفوائد

مقترحات-بخفض-المعايير-الطاقوية-في-مواجهة-الأزمة-الاقتصادية-في-قطاع-البناء-في-ألمانيا

يرى فيليكس باكليبا الرئيس التنفيذي للاتحاد المركزي للبناء الألماني، أن هذه الخطوة قد تساعد في توفير ما بين 300 و400 يورو لكل متر مربع من مساحة البناء الجديدة.

وقد أيد الاتحاد هذا الاقتراح، معتبرًا أن التطبيق المستمر لمعايير الطاقة قد لا يعكس حاليًا احتياجات السوق، خاصةً مع ارتفاع أسعار المواد بسبب جائحة كورونا والأحداث الحربية، ومع ثبات الفائدة عند 4%.

يعتقد باكليبا أن عدم تشديد معايير الطاقة سيكون إشارة إيجابية لتحفيز قطاع البناء وتخفيف الوضع المتوتر في سوق الإيجارات.

ومع ذلك، يعارض الحزب الأخضر هذه المقترحات، مشددًا على الحاجة إلى تنفيذ معايير بيئية أكثر صرامة، حيث أوضحت كريستينا-يوهانا شرودر، المتحدثة باسم السياسات البنائية للحزب الأخضر، أن هناك حاجة إلى اتخاذ تدابير فعالة لخفض الانبعاثات في قطاع البناء.

معتبرةً أنه يمكن تحقيق ذلك من خلال نماذج أخرى تدعم البناء، دون التنازل عن معايير الحماية البيئية.

كما يمكنكم متابعة أحدث اخبار المانيا اليوم بشكلٍ يومي عبر الاشتراك في خدمة الإشعارات لدينا بشكلٍ مجاني.

almanypedia

ألماني بيديا هي موسوعة شاملة لكل المتغيرات والأحداث والمواضيع اليومية التي تهم كافة العرب في ألمانيا وجميع دول أوروبا، وفريق عملنا محترفون ولديهم خبرات حياتية يحاولون نقلها لكم بكل أمانة ومصداقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية