موجة ارتفاع أسعار المحروقات تؤدي إلى زيادة الفواتير المنزلية في ألمانيا

في ظل ارتفاع أسعار الطاقة في العام الماضي نتيجة للنزاع الحربي بين روسيا وأوكرانيا، تلقى الكثيرون نصائح عديدة للتعامل مع الأوضاع: الاستحمام بالماء البارد، إيقاف المياه عندما لا يلزم، وخفض درجة حرارة التدفئة.

بعدها، خرجت السياسة بحلول للمساعدة، والآن، حان الوقت ليظهر مدى فعالية كل ذلك، حيث بدأت فواتير الاستهلاك الشهرية في التساقط ببطء.

يتلقى العديد من المستهلكين الآن فواتير استهلاكهم السنوية، ويُتوقع أن تأتي بعضها بمبالغ ضخمة يجب دفعها، وتنصح الجهات المعنية المتأثرين بضرورة فحص الفواتير بدقة للتأكد من الدقة والمصداقية.

وعلى الرغم من مساعدة معونات الطاقة وفرض قيود على أسعار الكهرباء والغاز، فإنها لن تكون كافية لتعويض الزيادات الكبيرة في الفواتير.

موجة-ارتفاع-أسعار-المحروقات-تؤدي-إلى-زيادة-الفواتير-المنزلية-في-ألمانيا

توقع مستأجرون أن تكون فواتير الاستهلاك هذا العام أكثر تكلفة مما كانت عليه في السنوات الماضية، إلا أن القليل منهم سيكون في موقف سعيد مثل سكان شركة الإسكان العمومية في ماجديبورغ (Wobau).

كما توقعت مديرة الشركة، أنيا مولكاو، أن تحصل غالبية المستأجرين على رصيد إيجابي قائلةً:

“نحن هنا في ماجديبورغ نملك حظًا جيدًا، حيث أن 70% من وحداتنا تعتمد على التدفئة المركزية، وكانت أسعار الحرارة المرتبطة بذلك أقل تأثيراً مقارنة بالأماكن التي تعتمد على الغاز كمصدر للطاقة.”

تتلقى شركة Wobau الطاقة المركزية من محطة تحويل النفايات إلى طاقة، وتكون النسبة الناتجة عن الغاز ضئيلة جدًا. وقد تم زيادة الودائع المقدمة للمصاريف الشهرية.

ومع ذلك، يعتبر مثال Wobau هذا الاستثناء بالنسبة لبرنامج مستشار الطاقة في جمعية المستهلكين بساكسونيا-أنهالت (Verbraucherzentrale Sachsen-Anhalt)، بيرجيت هولفرت.

وتقول هولفرت إنه يتم الآن تسجيل تدفق الفواتير السنوية للمستهلكين. وتضيف:

“عذراً للقول، ولكن من المتوقع أن يكون هناك دفعات كبيرة نسبيًا، وذلك بسبب أن معظم الناس لم يقموا برفع مستوى الدفعات المسبقة للاستهلاك.”

تتأثر تكلفة ارتفاع أسعار الطاقة في العام الماضي بشكلٍ كبير حاليًا، ويُمكن أن يؤدي ذلك إلى “دفعات إضافية تصل قيمتها إلى مئات أو حتى آلاف اليورو”.

ومن جانبه، يوصي اتحاد المستأجرين في ماجديبورغ (Mieterverein Magdeburg) المستأجرين بفحص الفواتير بعناية وطلب المساعدة القانونية وفحص الوثائق في حالة وجود أي غموض.

ويوافق فلوريان باو، المتحدث باسم الاتحاد الألماني للمستأجرين في ساكسونيا (Deutscher Mieterbund)، على هذه النصيحة، كما يشهد هو أيضًا على زيادة كبيرة في التكاليف.

ومنذ آذار/مارس، بدأ المستأجرون في استلام الفواتير الخاصة بالفترة من أكتوبر 2021 حتى سبتمبر 2022، ويقول:

“وهذا أمر غير مواتٍ، لأنها كانت الفترة التي ارتفعت فيها تكاليف الوقود بشكل كبير، وفي نفس الوقت، لم تعمل مساعدات ديسمبر حتى الآن، وبالطبع، لن تعمل فرامل أسعار الغاز، لأنها لن تكون نافعة إلا اعتبارًا من كانون الثاني/يناير 2023.”

وهذا هو الوقت الذي يتم فيه الكشف عن النقص إذا لم يتم زيادة الدفعات المسبقة للاستهلاك، وبالتالي، يعود عليهم الآن بفواتير تصل قيمتها إلى مئات اليورو، وفي بعض الحالات القصوى، واجهته اليوم فاتورة قيمتها 1800 يورو، هكذا تتوقع الأوضاع حاليًا.

ويوافق ستيفن ياكل، المدير التنفيذي لشركة WID للإسكان في درسدن، على أن تكاليف الاستهلاك قد ارتفعت، ويقول:

“نتوقع أن يكون الارتفاع بنسبة 50 في المائة أمرًا متوقعًا، وهذا يعني أن هناك تعويضًا محدودًا يمكن أن يتم عبر الاشتراك في برنامج مساعدات الطاقة، ولكن بالطبع ليس بالكامل.”

وفيما يتعلق بشركة الإسكان البلدي في إرفورت (Kowo)، أوضحت أن 43 في المائة من فواتير الاستهلاك للعام الماضي قد تم إرسالها بالفعل، وتلقى أكثر من نصف المستأجرين فواتير تحصيل مصاريف الاستهلاك الحراري، بمتوسط يفوق 300 يورو.

كما يمكنكم متابعة أحدث اخبار المانيا اليوم بشكلٍ يومي عبر الاشتراك في خدمة الإشعارات لدينا بشكلٍ مجاني.

almanypedia

ألماني بيديا هي موسوعة شاملة لكل المتغيرات والأحداث والمواضيع اليومية التي تهم كافة العرب في ألمانيا وجميع دول أوروبا، وفريق عملنا محترفون ولديهم خبرات حياتية يحاولون نقلها لكم بكل أمانة ومصداقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية